إحالة نيجيري إلى مستشفى للأمراض العقلية بسبب إلحاده

مصدر الصورة IHEU
Image caption أجبر يالا على الدخول لمصحة عقلية رغم حصوله على شهادة صحية بسلامته من أحد الأطباء

أحيل النيجيري مبارك بالا إلى مستشفى للأمراض العقلية في ولاية كانو، بعد أن أعلن إلحاده، وفقا لمنظمة إنسانية.

وأفادت الأنباء بأن بالا، البالغ من العمر 29 عاما، أجبر على تلقي العلاج من جانب عائلته المسلمة ، على الرغم من حصوله على شهادة صحية من أحد الأطباء تفيد بأنه سليم معافى.

وقال الاتحاد الدولي للدراسات الإنسانية والأخلاقية إن منظمة إنسانية مقرها لاغوس قد وكلت محاميا للدفاع عن بالا.

ويقطن ولاية كانو النيجيرية غالبية من المسلمين، وتطبق الشريعة الإسلامية في الولاية منذ عام 2000.

وقال الاتحاد الدولي إنه عندما أخبر بالا أقاربه بأنه لا يعتقد في وجود الله، عرضوه على طبيب للأطمئنان على صحته العقلية.

وبرغم أن الطبيب أخبر الأسرة بأن يالا بصحة جيدة، لكنها ذهبت إلى طبيب آخر، والذي أخبرهم بأن إلحاد يالا جاء كعرض جانبي لتغير طرأ على شخصيته.

وأجبر بالا، الذي تلقى تعليمه في مجال الهندسة الكيميائية، على الدخول إلى مصحة عقلية، لكنه استطاع التواصل مع نشطاء عبر هاتف تم تهريبه إليه.

وأعرب المتحدث باسم الاتحاد الدولي للدراسات الإنسانية والأخلاقية بوب تشورشيل عن قلق الاتحاد إزاء "تدهور حالة بالا"، داعيا إلى "إطلاق سراحه فورا".

المزيد حول هذه القصة