البحث عن مهاجمي الطائرة الباكستانية في مطار بيشاور

مصدر الصورة .
Image caption كانت الطائرة التابعة للخطوط الجوية الباكستانية آتية من جدة وعلى متنها 178 راكباً

تقوم قوات الأمن الباكستانية بالبحث عن مسلحين أطلقوا النار على طائرة تابعة للخطوط الباكستانية عند هبوطها في مطار بيشاور الثلاثاء.

وقد قتلت امرأة في حادث إطلاق النار وجرح شخصان على الأقل على متن الطائرة التي كانت قادمة من مدينة الرياض السعودية.

وكان على متن الطائرة 178 شخصا، وقد تعرضت لزخة من الرصاص أطلقت من بنادق رشاشة عندما حطت على أرض المطار.

وقالت الشرطة إن إحدى الرصاصات كادت تصيب قائد الطائرة .

وقد جدد الهجوم مخاوف كان قد أثارها هجوم وقع على مطار كراتشي قبل حوالي ثلاثة أسابيع قتل نتيجته 29 شخصا.

وكان مطار بيشاور قد تعرض لقصف صاروخي من حركة طالبان في شهر ديسمبر/كانون أول عام 2012، وقتل أربعة مدنيين.

"هلع"

وقالت مصادر الشرطة الباكستانية إن خمس أو ثماني رصاصات قد أصابت الطائرة، وقال مسؤولون إن الرصاصات أطلقت من خارج المطار.

وأدى إطلاق الرصاص على الطائرة إلى تعثر هبوطها، مما أدى إلى إصابة بعض الركاب، لكن قائد الطائرة تمكن من الهبوط بها بسلام متجنبا وقوع كارثة.

وقال محمد آية الله خان، المسؤول في الخطوط الجوية الباكستانية، إنه دخل الطائرة ورأى السيدة التي أصيبت بجراح قاتلة، وقال إن الركاب كانوا في حالة من الهلع.

وكان هجوم وقع على مطار كراتشي خلال هذا الشهر قد أدى إلى شن الجيش هجوما على مواقع المسلحين في شمالي وزيرستان.

وقصف الجيش مواقع طالبان في مناطق القبائل قبل حوالي أسبوع.

وقد أدى القتال إلى نزوح 450 ألف شخص عن منازلهم، مما تسبب بأزمة إنسانية.

ويقول مسؤولون في المنطقة إنهم يعملون كل ما في وسعهم للتعامل مع الأزمة الإنسانية.

مصدر الصورة .
Image caption يأتي اطلاق النار على الطائرة بعد هجوم كبير شنته حركة طالبان على مطار كراتشي في جنوب البلاد

المزيد حول هذه القصة