اطلاق سراح 4 من المراقبين الدوليين المحتجزين بشرق أوكرانيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أفادت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بإطلاق سراح أربعة من المراقبين العسكريين المحتجزين في شرقي أوكرانيا ومازال أربعة مراقبين آخرين قيد الاحتجاز.

وقال اليكسندر بوروداي "رئيس وزراء" جمهورية دونيستيك التي أعلنها الانفصاليون المعارضون لحكومة كييف في شرقي أوكرانيا، إنه "أطلق سراح (المراقبين الأربعة) من دون شروط. وهم يحملون الجنسيات الدنماركية والتركية والسويسرية والأستونية كما أعتقد".

وأضاف انه تم نقل المراقبين الأربعة إلى مدينة دونيتسك من منطقة لوغانسك المضطربة المجاورة.

وأشار بوروداي إلى أنه واثق من أنه سيتم اطلاق سراح المراقبين الأربعة الباقين في أسرع وقت ممكن.

مجموعتان

وفي أواخر شهر مايو/أيار، احتجزت مجموعتان من المراقبين الدوليين التابعين لمنظمة التعاون والأمن في أوروبا في جنوبي شرق أوكرانيا.

واحتجزت المجموعة الأولى من المراقبين الدوليين في منطقة تقع في شرق مدينة دونيتسك الأوكرانية.

مصدر الصورة Getty
Image caption احتجزت المجموعة الأولى من المراقبين الدوليين في منطقة تقع في شرق مدينة دونيتسك الأوكرانية.

ثم احتجزت مجموعة ثانية تتألف من أربعة من المراقبين الدوليين وعاملين أوكرانيين معهم في منطقة سيفيرودونيتسك (الى الشمال من مدينة لوهانسك).

وقد اتهم أحد قادة المجاميع المسلحة في مدينة سلوفيانسك الأوكرانية مجموعة المراقبين الدوليين حينها، بأنهم "جواسيس" يعملون لصالح حلف شمال الأطلسي الناتو.

ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن قائد المجموعة قوله إنه "تم العثور على خرائط بحوزة المراقبين تحوي معلومات عن نقاط التفتيش التابعة لهم. الأمر يبدو وكأنهم ضباط في مهمة تجسس لصالح الناتو".

وقال مارك إيثرنغتون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إن المنظمة تظل قلقة جدا بشأن المراقبين الأربعة الباقين الذين احتجزوا في الوقت نفسه.

وجاء اطلاق سرح المراقبين الدوليين قبل يوم واحد من انتهاء هدنة من طرف واحد كان أعلنها الرئيس الأوكراني بترو بوروشينكو، ومطالبة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لروسيا بالتحرك خلال ساعات من أجل نزع سلاح المتمردين في شرقي أوكرانيا.

وتهدد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على روسيا إذا لم تبذل جهودا إضافية لنزع فتيل الأزمة.

المزيد حول هذه القصة