بحارة روس يتدربون على سفن حربية تشتريها روسيا من فرنسا

مصدر الصورة AFP
Image caption قال هولاند إن إلغاء العقد مكلف جدا

وصل 400 بحار روسي إلى فرنسا للتدرب على سفينتين حربيتين فرنسيتين اشترتهما روسيا، وسيقضي البحارة الصيف في سانت نازير للتدرب على تشغيل السفن.

وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إن العقوبات المفروضة على روسيا لا تشمل التجهيزات العسكرية، وأضاف أن إلغاء عقد قيمته 1.2 مليار دولار شيء مكلف جدا.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد عبر عن قلقه بسبب الصفقة الفرنسية الروسية، وقال إنه في ضوء الأزمة في أوكرانيا كان ينبغي تجميد العقد، حتى ولو كان مهما لخلق فرص عمل في فرنسا.

وسيجري تسليم إحدى السفينتين لروسيا في شهر أكتوبر/تشرين أول القادم والأخرى في العام القادم.

يذكر أن السفينتين هما من أكبر القطع البحرية في الأسطول الفرنسي.

وقال مراسل بي بي سي في باريس كريستيان فريزر إن الصفقة تضعف موقف فرنسا في الأزمة الأوكرانية، حيث كانت تحض ألمانيا على اتخاذ موقف حازم من روسيا.

وكان الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي قد صرح حين إبرام الصفقة عام 2011 ، والتي خلقت 1000 فرصة عمل أنها دليل على أن الحرب الباردة قد انتهت.

وترى فرنسا أن من الضروري أن تشارك دول أخرى في اقتسام الأعباء المالية للعقوبات المفروضة على روسيا، وأن هناك ضرورة لاستهداف قطاع الطاقة في روسيا أيضا.

المزيد حول هذه القصة