منظمة الصحة العالمية تدعو لاجتماع طارئ بعد ارتفاع عدد الوفيات بسبب فيروس إيبولا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلنت منظمة الصحة العالمية عن ارتفاع حصيلة الوفيات نتيجة الإصابة بفيروس الإيبولا الفتاك في غربي أفريقيا إلى 468 حالة، ودعت إلى اجتماع طارئ لمناقشة الوضع.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إن 68 من بين تلك الوفيات سجلت في الثالث والعشرين من يونيو/حزيران الماضي.

وأضافت المنظمة أن عدد حالات الإصابة قد ارتفع من 635 حالة في الثالث والعشرين من يونيو/حزيران ليصل إلى 763 حالة، وكانت معظم الحالات في غينيا حيث بدأ انتشار الفيروس، ليمتد فيما بعد إلى ليبيريا وسيراليون، وليصبح الوباء الآن أكبر وباء لفيروس إيبولا عرفه العالم حتى الآن.

وسوف يحضر المؤتمر الذي دعت إليه منظمة الصحة الدولية مسؤولون في قطاع الصحة من الدول المذكورة بالإضافة إلى ساحل العاج وجمهورية الكونغو الديمقراطية وغينيا بيساو ومالي وغانا وغامبيا والسنغال وأوغندا.

وتقول المنظمة إن هناك حاجة "لاتخاذ إجراءات سريعة" للحيلولة دون انتشار الفيروس إلى بلدان أخرى، ولكن من غير المحتمل أن تتضمن تلك الإجراءات قيودا على السفر.

ويعتبر الانتشار الأخير للفيروس أعلى معدل لانتشار الفيروس من حيث عدد الوفيات والنطاق الجغرافي الذي بلغه.

ولم يجر التوصل إلى علاج أو مصل للوقاية من فيروس إيبولا، كما أنه ينتقل عن طريق الاتصال الوثيق مع المصابين به، ويقتل الفيروس 90 في المئة من المصابين به.

والطريقة المثلى للحد من انتشار الفيروس هي عزل المصابين.

وتتركز أغلب الوفيات من الفيروس في غينيا في منطقة غويكيدو جنوبي البلاد، التي كانت أول منطقة يسجل فيها ظهور المرض في فبراير/ شباط الماضي.

وكانت رئيسة ليبيريا إيلين جونسون سيرليف قد حذرت الاثنين من مقاضاة أي أحد يقوم بإخفاء أي شخص يحتمل أنه مصاب بالفيروس.

وقالت سيرليف في تصريح للإذاعة الرسمية إن بعض المصابين بالفيروس أبقوا في المنازل والكنائس بدلا من أن يحصلوا على الرعاية الصحية اللازمة.

وكانت حكومة سيراليون قد أصدرت الأسبوع الماضي تحذيرا مماثلا.

المزيد حول هذه القصة