الرئيس بوتين يحمل الرئيس الأوكراني مسؤولية استئناف العنف

Image caption الرئيس بوتين قال إن بلاده ستواصل الدفاع عن المتحدثين بالروسية في الخارج.

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن روسيا - مع من وصفهم بشركائها الأوروبيين - فشلوا في إقناع الحكومة الأوكرانية في كييف بعدم الاستمرار في طريق العنف.

ووصف بوتين - الذي كان يتحدث مع سفراء روسيا في العالم الذين تجمعوا في موسكو - الرئيس الأوكراني، بيترو بوروشينكو، بأنه هو شخصيا مسؤول عن إعادة بدء العمليات العسكرية في شرق أوكرانيا.

وقال بوتين إن روسيا ستواصل الدفاع عن المواطنين الذين يتحدثون الروسية في الخارج، وهم من قال إنه يشعر أنهم جزء من العالم الروسي الكبير.

وكان الرئيس الأوكراني بوروشينكو قد استأنف الحملة العسكرية على المتمردين الموالين لروسيا، قائلا إنهم لم يلتزموا ببنود الاتفاق، بعد محادثات هاتفية مع الرئيس الروسي، والمستشارة الألمانية، والرئيس الفرنسي.

وكانت الهدنة التي استمرت 10 أيام قد انتهت الاثنين، وحث الرئيس الروسي وزعماء غربيون الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو على تمديدها إلا أنه رفض.

Image caption تعرضت بلدة كراماتورسك للقصف الشديد خلال المعارك.

وقال بوروشينكو إن "فرصة إحلال السلام قد تلاشت بسبب النشاطات الإجرامية للانفصاليين المواليين لروسيا".

وشنت الدبابات والطائرات الحربية هجوما شرسا على المتمردين الموالين لروسيا الثلاثاء بعد رفض كييف الضغط الأوروبي من أجل إنقاذ الهدنة.

وقال وزير الدفاع الأوكراني أوليكسي ديمتراشكيفسكي إن هجوما "مدفعيا وجويا كاسحا" شن على الحزام الشرقي في البلاد، حيث يقطن نحو سبعة ملايين شخص، معظمهم من المتحدثين بالروسية.

وعبرت روسيا فورا عن "أسفها العميق"، بينما تعهد وزير الخارجية الفرنسي بمواصلة الجهود بجد من أجل التوصل إلى حل للأزمة.

Image caption المتظاهرون ضغطوا على الحكومة الأوكرانية لإنهاء الهدنة.

وأفاد الموالون لروسيا وأنصار كييف كلاهما بحدوث تبادل كثيف للقصف بالمدفعية والقصف الجوي عبر مناطق المتمردين الحصينة على الحدود مع روسيا في لوغانسك، ودونيتسك.

وقالت إدارة دونيتسك - التي أعلنت مع لوغانسك ولاءهما لموسكو - إن أربعة مدنيين قتلوا، وخمسة جرحوا، حينما تعرضت حافلتهم لإطلاق نار في بلدة كراماتورسك.

وأفاد شهود عيان بحدوث معركة شرسة بالدبابات قرب دونيتسك، وقالت إدارة المنطقة إن الطرق أصبحت شديدة الخطورة للسفر، وعلقت عدة رحلات حافلات داخلية تمر على الطرق.

وكانت روسيا قطعت إمدادات الغاز إلى أوكرانيا الشهر الماضي بعد عدم استطاعتها دفع ديونها لروسيا نظير الغاز الذي باعته لها وقدرها 1.95 مليار دولار.

وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 420 شخصا قتلوا في المعارك بين الانفصاليين الموالين لموسكو وقوات الحكومة الأوكرانية في شرقي أوكرانيا منذ منتصف شهر أبريل/ نيسان الماضي.

المزيد حول هذه القصة