رئيس السلفادور يفتح إقامته الرسمية متحفا للزائرين

مصدر الصورة Reuters
Image caption سلفادور لا تزال تسجل أعلى معدلات الجريمة.

فتح رئيس السلفادور الجديد المقر الرئاسي متحفا للزائرين ممن يصفهم بالمهمشين اجتماعيا.

وأعلن مكتب الرئيس إن الزائرين سيتمكنون من مشاهدة فن السلفادور وإسقاطه على واقع البلاد.

وقال الرئيس، سلفادور سانتشيز، الزعيم المتمرد اليساري السابق، الذي تسلم السلطة الشهر الماضي، إن المقر الرئاسي سيفتح مرة كل أسبوعين.

وأضاف أنه سيواصل العيش في بيته الخاص خلال فترة حكمه، وأن "المقر الرئاسي سيكون مكانا نلتقي فيه بأولئك الذين تعرضوا للإقصاء".

وكان ناشطون في حقوق الإنسان وعائلات ضحايا الحرب الأهلية عاما 1980 وعام 1990، من أوائل الزائرين لإقامته.

ولقي نحو 75 ألف شخص حتفهم في النزاع بين الحكومة التي كانت تدعمها الولايات المتحدة، وجبهة فراباندو مارتي للتحرير الوطني، التي كانت تضم ائتلافا لأربع مجموعات من المتمردين اليساريين.

ويعد سانتشيز البالغ من العمر 69 عاما أول متمرد يقود السالفادور.

وفي حفل تنصيبه يوم 1 يونيو/حزيران، تعهد بمحاربة الفساد والعنف وبإدارة البلاد للجميع.

ولا يزال العنف منتشرا في السلفادور رغم انتهاء الحرب الأهلية.

وتعد معدلات الجريمة في السلفادور من بين أعلى المعدلات في العالم، وهي مرتبطة بعنف العصابات المنتشرة في البلاد.

المزيد حول هذه القصة