الولايات المتحدة تشدد الإجراءات الأمنية في مطاراتها

مصدر الصورة Reuters
Image caption ستحظى الهواتف من صناعة أبل وسامسونج بتدقيق أكبر

طلب مسؤولون أمريكيون من مطارات أجنبية تشديد التفتيش على الأجهزة الإلكترونية في الرحلات المتوجهة مباشرة للولايات المتحدة.

وقال مسؤولون في سلطة النقل إنه قد يطلب من مسافرين تشغيل أجهزتهم الإلكترونية، وفي حال عدم إمكانية تشغيلها لن يسمح للمسافرين بأخذها معهم على متن الطائرة.

وقال مسؤول لبي بي سي إن مطار هيثرو في لندن بين تلك المطارات.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت إجراءات أمنية جديدة الأسبوع الماضي، على إثر تهديد أمني لم تدل بتفاصيل عنه.

وقال محللون إن التطور الأخير قد يكون راجعا لتوفر معلومات عن أن إسلاميين في سوريا واليمن قد طورا قنابل لا يمكن كشفها بالطرق المتبعة حاليا.

وكان مسؤولون أمريكيون قد صرحوا أن هناك "خطرا أمنيا موثوقا" لكنهم لم يربطوا ذلك بأي معلومات استخبارية محددة.

ولا تتحكم الولايات المتحدة بشكل مباشر بالمطارات خارجها، لكنها تشترط على شركات الطيران التي تسير رحلات مباشرة إليها أن تلتزم بالتعليمات الأمنية التي تصدرها إدارة أمن وسائل النقل.

وهذه هي المرة الأولى التي تطلب فيها الإدارة المذكورة تشديد الرقابة على الأجهزة الإلكترونية.

ووفقا للإجراءات الجديدة يمكن أن يطلب موظفو الأمن من المسافرين تشغيل أجهزة هواتفهم النقالة، مثلا، وفي حال لم يمكن تشغيلها لن يسمح بأخذها على متن الطائرة.

وطلبت الوكالة التشديد على أجهزة الهواتف صناعة أبل وسامسونج.

وقد أعلنت بريطانيا وفرنسا وألمانيا أنها ستنفذ طلبات الإدارة، ولم يتضح عدد المطارات التي ستطالها هذه الإجراءات وإن كان ذلك سوف يؤدي الى تأخير المسافرين.

المزيد حول هذه القصة