زيادة عدد طالبي اللجوء إلى أوروبا بنسبة 90 في المئة

Image caption بعض طالبي اللجوء في ميناء كاليه الفرنسي يصطفون انتظارا للطعام.

أفاد المكتب الأوروبي لدعم اللجوء بزيادة عدد طالبي اللجوء بنسبة تسعين في المئة خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وارتفع عدد طالبي اللجوء من بلدان مثل سوريا وإرتريا.

كما زاد منذ مارس/آذار 2014 عدد الأوكرانيين الذين طلبوا اللجوء زيادة كبيرة.

ووردت هذه الأرقام في تقرير المكتب السنوي الذي يتناول وضع اللجوء في دول الاتحاد الأوروبي في عام 2013.

ويهدف التقرير إلى توفير مسح شامل عن وضع اللجوء من خلال فحص الطلبات المقدمة للاتحاد الأوروبي للحماية الدولية، وتحليل بياناتها، والتركيز على أهم البلدان الأصلية التي ينتمي إليها مقدمو الطلبات.

وركز التقرير على ثلاث مناطق تبرز الاختلافات بين طلبات اللجوء، وهي سوريا، وروسيا الاتحادية، وبلاد البلقان الغربية.

ويفيد التقرير بأن عدد من طلبوا الحماية الدولية في الاتحاد الأوروبي في عام 2013، بلغ أكثر من 435 ألف طلب، وكانت معظم الطلبات من سوريا، وروسيا الاتحادية، ودول البلقان الغربية (ألبانيا، والبوسنة والهرسك، ومقدونيا، وكوسوفو، والجبل الأسود، وصربيا).

أما الدول الرئيسية التي ورتها طلبات فهي ألمانيا، وفرنسا، وبريطانيا، وإيطاليا.

وبلغت زيادة أعداد طالبي اللجوء من سوريا للاتحاد الأوروبي 109 في المئة، موزعة على جميع دول الاتحاد الـ28.

إنقاذ

وعلى صعيد آخر، أنقذت البحرية الإيطالية خلال نهاية الأسبوع أكثر من 2600 مهاجر، بحسب ما ذكرته السلطات، بينما كانت الشرطة تبحث عن الواصلين الجدد ليلا على ساحل صقلية الجنوبي.

Image caption تسعى إيطاليا إلى إنقاذ المهاجرين على شواطئها منذ أشهر.

وكانت سبعة قوارب تحمل مهاجرين، وطالبي لجوء من إرتريا، وجمهورية الكونغو، والسودان، والجزائر، أوقفت في الفترة بين يومي السبت والاثنين، مما يرفع عدد الأشخاص الذين وصلوا إلى الشواطئ الإيطالية هذا العام، إلى أكثر من 68000.

وبحثت الشرطة في بلدة إيسبيكا قرب مدينة راغوسا عن 100 مهاجر، من بينهم نساء وأطفال.

وكان المهربون قد تركوا هذه المجموعة من المهاجرين في المياه الضحلة بالقرب من الشاطئ تحت ظلمة الليل، ثم أخذوا القارب عائدين إلى عرض البحر.

ولا تزال قوات البحرية الإيطالية منخرطة في عمليات الإنقاذ لعدة أشهر لمنع انقلاب مزيد من القوارب، كما حدث من قبل عندما قتل أكثر من 400 مهاجر.

المزيد حول هذه القصة