الرئيس الإندونيسي يطالب بالهدوء حتى إعلان النتائج الرسمية للانتخابات الرئاسية

مصدر الصورة AFP
Image caption الرئيس الإندونيسي طالب كلا المرشحين بإظهار ضبط النفس وعدم حشد الجماهير في الشوارع

دعا الرئيس الإندونيسي المنتهية ولايته سوسيلو بامبانغ يودهويونو كلا المعسكرين المتنافسين في الانتخابات الرئاسية التي أجريت الأربعاء إلى تهدئة الحشود لحين الإعلان عن النتائج الرسمية.

وأكد كلا المرشحين، جوكو ويدودو حاكم جاكرتا والجنرال السابق في الجيش برابو سوبيانتو، فوزهما في الانتخابات بناء على "فرز سريع" غير رسمي للأصوات.

وبموجب هذه النتائج، حقق ويدودو تقدما ضئيلا على منافسه.

لكن سوبيانتو قال إن عمليات فرز أخرى تشير إلى فوزه في الانتخابات.

ودعا الرئيس، الذي لا يمكن له الترشح لولاية ثالثة بموجب الدستور، يس مساء الأربعاء كلا المرشحين لاجتماعين منفصلين في منزله خارج جاكرتا.

وقال في تغريدة له على موقع تويتر إن "(الرئيس) يطالب كلا الجانبين بإظهار ضبط النفس وعدم حشد جموع الجماهير في الشوارع للاحتفال بالنصر حتى تصدر مفوضية الانتخابات قرارها".

ومن المتوقع الإعلان عن نتائج الفرز الرسمي خلال الفترة من 21 و22 من يوليو/تموز الجاري.

تباين في الفرز

وذكرت وكالة رويترز أن إحصاءات لفرز الأصوات من خمس مؤسسات لاستطلاع آراء الناخبين فور خروجهم من مراكز الاقتراع أظهرت تقدم ويدودو.

وأعلنت مؤسسات لاستطلاع آراء الناخبين نتائجها بعد فرز اصوات نحو ألفين من مراكز التصويت في أنحاء البلاد.

ووفقا لإحدى عمليات الفرز التي أجرتها مؤسسة "سي اس اي اس إندونيسيا"، وهي واحدة من أقدم المؤسسات البحثية في البلاد، حصل ويدودو على 52 في المئة من الأصوات مقارنة ب48 في المئة لسوبيانتو.

وأظهرت عمليات فرز لموقع "كومباس دوت كوم" الإخباري نتائج مماثلة، في حين منح فرز ثالث مؤسسة "سيف الموجاني" تقدما لويدودو بحصوله على 52.76 في المئة من الأصوات مقابل 47.24 في المئة لسوبيانتو.

لكن رويترز ذكرت أن مؤسستين أخريين منحتا التقدم لسوبيانتو بفارق نقطة إلى نقطتين مئويتين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption معظم الاستطلاعات منحت ويدودو (يمين) تقدما على منافسه سوبيانتو (يسار)

وبعد اجتماعه بالرئيس يودهويونو، دعا ويدودو أنصاره إلى الانتظار لحين إعلان النتائج الرسمية.

وقال "ندعو جميع أعضاء الحزب والمتطوعين بعدم تنظيم أي عروض، من الأفضل أن نتوجه بالدعاء إلى الله".

ودعا سوبيانتو، الذي بدأ حملته متأخرا كثيرا عن ويدودو لكنه أسس قاعدة تأييد بعد ذلك، أنصاره إلى احترام النتائج الرسمية.

ولم تقع أحداث عنف بعد الانتخابات في ظل نشر عشرات الآلاف من قوات الشرطة.

ويصل عدد المرشحين المسجلين في قوائم الناخبين في إندونيسيا إلى 190 مليون ناخب، وتجرى الانتخابات في أنحاء مئات من الجزر النائية، وهو ما يؤدي إلى طول فترة إجراءات الفرز.

وارتفعت الأسهم في بورصة إندونيسيا صباح الخميس بأكثر من 2.5 في المئة مع بدء عمليات التداول في ظل التوقعات بفوز ويدودو.

وينظر إلى حاكم جاكرتا على أنه شخصية إصلاحية محتملة، وقدر كبير من شعبيته يستند إلى سمعته كسياسي نظيف اليد في دولة تحاصرها الفساد.

وينظر إلى سوبيانتو من جانب كثيرين على أنه زعيم قوي بفضل خلفيته العسكرية، لكن اتهامات تلاحقه بالتورط في انتهاكات لحقوق الإنسان ارتكبت في عهد صهره الديكتاتور السابق سوهارتو.

المزيد حول هذه القصة