نتنياهو: الضغوط الدولية لن تثني اسرائيل عن "شن غارات على الارهابيين"

مصدر الصورة Reuters
Image caption دمرت عشرات المنازل في القصف الاسرائيلي على مناطق متفرقة في غزة

قال بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي إن بلاده سوف تقف في وجه الضغط الدولي لوقف العملية العسكرية في قطاع غزة.

وأكد في مؤتمر صحفي حول مستجدات الاوضاع في غزة أن الجيش الاسرائيلي شن هجمات على 1000 هدف منذ الثلاثاء باستخدام ضعف القوة التي استخدمت في عملية 2012.

وشدد على ان "الضغط الدولي لن تثني اسرائيل عن شن غارات على الارهابيين".

وقتل 16 فلسطينيا في غارات جوية اسرائيلية في غزة صباح السبت، مما رفع حصيلة القتلى منذ بدء العملية العسكرية الاسرائيلية الحالية الى 121 قتيل.

فقد قتل ثلاثة فلسطينيين في غارة استهدفت حي التفاح غربي مدينة غزة، وذلك بعد وقت قصير من مقتل فلسطينيين اثنين في غارة اخرى استهدفت دارا للمقعدين في بيت لاهيا شمالي القطاع فيما قتل 3 آخرون في غارة اخرى على مدينة غزة.

وكان الناطق باسم وزارة الصحة في غزة قد اعلن في وقت سابق عن مقتل 8 اشخاص، منهم رجل مات جراء جروح اصيب بها في وقت سابق، وخمسة قتلوا في جباليا واثنان قتلوا في دير البلح.

وقال مسؤولون فلسطينيون محليون إن غارات السبت استهدفت مساجد ودور عائدة لمسؤولين في حركة حماس.

"حماية الهدوء"

واضاف نتنياهو إن الهدف من العملية هو "حماية الهدوء" في المدن الاسرائيلية، مشيرا إلى انه قام باتصالات وصفها بالجيدة مع كل من الرئيس الامريكي باراك أوباما والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل حول العملية في غزة.

واعتبرت مفوضة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، نافي بيلاي، أن حصيلة القتلى والجرحى بين صفوف المدنيين الفلسطينيين في غزة تثير شكوكا جدية بشأن مدى التزام الغارات الإسرائيلية بالقانون الدولي.

وخرجت مظاهرات في دول عدة من بينها اندونيسيا وفنزويلا وصيدا في لبنان وتركيا للتنديد بسقوط ضحايا من المدنيين جراء العملية الاسرائيلية.

وواصلت فصائل كتائب القسام وسرايا القدس الفلسطينية قصف حيفا وأسدود وعسقلان وسمع دوي صفارات الانذار في تل أبيب.

وقال متحدث باسم الجيش الاسرائيلي إن منظومة القبة الحديدية أسقطت ثلاث قذائف صاروخية أطلقت من غزة نحو تل ابيب.

وأفادت الأنباء بأنه خلال الـ ٢٤ ساعة الماضية تم إطلاق أكثر من ١٤٠ قذيفة صاروخية من قطاع غزة، تمكنت القبة الحديدية من اسقاط 21 منها بينما سقط أغلبها في مناطق مفتوحة دون أحداث أضرار.

وفي مدينة بئر السبع سقطت قذيفة قريبا من بيوت أسفرت عن عدد من الإصابات بحالة هلع.

ووجهت كتائب القسام رسالة لشركات الطيران الاجنبية التي تسير رحلاتها الى اسرائيل، تطالب فيها بوقف تلك الرحلات بسبب ما وصفته بـ "المخاطر المحدقة بكل المطارات هناك نتيجة الحرب الدائرة".

وفي ساعة مبكرة من فجر الجمعة قصفت مقاتلات حربية إسرائيلية منطقة أبراج تل الهوى وسط مدينة غزة وسقط أحد تلك الصواريخ في إحدى الشقق السكنية ما أدى لمقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين بجراح.

وأصيب العشرات من الفلسطينيين في القصف الاسرائيلي على مناطق متفرقة بالقطاع فيما قامت المدفعية الاسرائيلية بعمليات قصف قرب معبر صوفا جنوبي القطاع وسط تحرك للآليات الاسرائيلية باتجاه الشريط الحدودي.

"معبر رفح"

كما استهدف الطيران مقر الأمن الوطني القريب من الحدود المصرية الفلسطينية جنوب رفح وبوابة ميناء غزة دون وقوع اصابات، كما شن الطيران غارة على أراض غرب أبراج الكرامة شمال غزة.

في سياق متصل، قال مصدر مسؤول بمعبر رفح إن السلطات المصرية أغلقت المعبر الجمعة أمام حركه استقبال المصابين والجرحى الفلسطينين لكونه يوم العطله الاسبوعية للعاملين به.

وأوضح المصدر أن المعبر الحدودى استقبل أمس 11 مصابا من بينهم ثلاثة احتجزوا فى مستشفى العريش ونقل ثمانية للعلاج بمستشفيات القاهرة.

وأعربت وزارة الداخلية في غزة في بيان عن أسفها لهذه الخطوة من الجانب المصري.

المزيد حول هذه القصة