السلطات الكوبية تعتقل العشرات من "السيدات المتشحات بالبياض"

مصدر الصورة AFP
Image caption مسيرة السيدات أخذت تجلب انتباه الرأي العام.

اعتقلت السلطات الكوبية العشرات من "السيدات المتشحات بالبياض" خرجن في مسيرة احتجاجية إحياء لذكرى غرق 37 شخصا وهو يحاولون الهروب من البلاد.

وقد أفرج عن السيدات بعد ساعات من الاعتقال.

وتنفي الحكومة مزاعم مجموعة السيدات بأن السلطات أغرقت عمدا الزورق الذي كان يقل الهاربين عام 1994.

وتتحدى السيدات بلباسهن الأبيض منذ 10 أعوام منع الحكومة الشيوعية للتظاهر، بتنظيم مسيرات احتجاجية كل أسبوع.

وتقول السيدات "المتشحات بالبياض" إن أفراد الشرطة حاصروهن الأحد عندما غيرن مسارهن في العاصمة هافانا.

وقد دفعت بهن الشرطة في حافلات بأحد شوارع العاصمة عندما حاولن الاتجاه إلى الواجهة البحرية، حسب قولهم.

وكانت النسوة بصدد وضع إكليل من الزهور ترحما على أرواح الضحايا وبينهم أطفال، ممن قضوا عندما غرق الزروق الذي استقلوه، أثناء تعقب السلطات الكوبية لهم في مياه الكاريبي.

وتقول منظمات مناوئة للحكومة إن السلطات الكوبية حاصرت الزورق وهاجمته بخراطيم المياه، ولكن الحكومة تقول إن الغرق كان حادثا.

وأفادت مراسلة بي بي سي في هافانا، سارة راينفورد، بإن النساء يعتقلن باستمرار ويمنعن من الاحتجاج، ولكن مسيرتهن هذه الأيام أخذت تجلب انتباه الرأي العام.

ولكن أعضاء المجموعة يقولن إن احتجاجهن أعطى ثماره، إذ إدى إلى الإفراج عن 75 معتقل سياسي.

وتقول السلطات الكوبية إن "السيدات المتشحات بالبياض" يعملن لصالح الولايات المتحدة، ويشكلن جزءا من "حملة تقودها واشنطن منذ عقود لزعزة الثورة الاشتراكية في كوبا".

المزيد حول هذه القصة