الناشطة ملالا تلتقي الرئيس النيجيري بخصوص المختطفات

مصدر الصورة Reuters
Image caption الحكومة رفضت مبادلة المختطفات بعناصر من بوكو حرام.

تلتقي الناشطة في حقوق الإنسان، ملالا يوسف زاي، الرئيس النيجيري، غودلاك جوناثان، من أجل دعم الجهود لتحرير أكثر من 200 تلميذة اختطفتهن جماعة بوكو حرام المتشددة.

وقد جدد زعيم الجماعة المتشددة استعداد بوكو حرام للتفاوض لتحرير المختطفات مقابل إفراج الحكومة عن عناصر تنتمي لجماعته.

وأعلن أيضا دعمه لـ "أبو بكر البغدادي" الذي أعلن نفسه خليفة للمسلمين في الموصل بالعراق.

وقد أثارت بوكو حرام سخط العالم عندما اختطفت الفتيات منذ ثلاثة أشهر.

"تمنيات عيد الميلاد"

ويقول مراسلون إن الحكومة النيجيرية تعرضت لانتقادات كثيرة لعدم تمكنها من مواجهة أعمال العنف التي تقوم بها بوكو حرام، خاصة في أعقاب عملية الاختطاف.

وكانت ملالا التقت الأحد أقارب التلميذات، وعبرت لهم عن تضامنها معهم في اجتماع بالعاصمة أبوجا.

وقالت: "أشعر بالظروف التي تمرون بها والمعاناة التي تعانونها، فمن الصعب على الآباء تحمل أن تكون بناتهم في خطر كبير، تمنياتي في عيد ميلادي هذا العام هي عودة الفتيات بسلام وعافية".

وقبل عامين، أطلق عناصر من تنظيم طالبان باكستان رصاصة على رأس ملالا، لأنها كانت تدعو إلى تعليم البنات في بلادها.

ونجت من الموت بعدما نقلت جوا إلى بريطانيا لتلقي العلاج.

هجمات

وظهر زعيم بوكو حرام، أبو بكر شيكاو، في شريط فيديو يسخر من حملة "أعيدوا الفتيات" التي انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي بهدف الضغط من أجل تحرير أكثر من 200 تلميذة تحتجزها الجماعة المتشددة.

وألح شيكاو على مقترحه بتبادل الأسرى، رافعا شعاره "أعيدوا جيشنا".

ووصف شيكاو في شريط الفيديو العديد من الجماعات المتشددة في العالم بأنهم "إخوته".

وذكر من بينهم البغدادي، الذي أعلن دولة إسلامية جديدة في العراق وسوريا، فضلا عن أيمن الظواهري، زعيم تنظيم القاعدة، والملا عمر، زعيم تنظيم طالبان أفغانستان.

وأكد أيضا أن بوكو حرام مسؤولة عن عدد من الهجمات الأخيرة، من بينها تفجير مركز تسوق في أبوجا، خلف 21 قتيلا على الأقل.

وكانت بوكو حرام أعلنت التمرد في نيجيريا 2009 بهدف إقامة دولة إسلامية. وتعني كلمة بوكو حرام "التربية الغربية حرام" في لغة الهاوسا المحلية.

وقد اختطف الجماعة المتشددة التلميذات من مدرستهن في بلدة تشيبوك بولاية بورنو في 14 أبريل/نيسان 2014.

ورفضت الحكومة الإفراج عن عناصر بوكو حرام مقابل تحرير التلميذات والنساء اللائي تحتجزهن الجماعة المتشددة.

المزيد حول هذه القصة