الناجون من مذبحة سربرنيتسه ينتظرون قرار المحكمة الهولندية

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption احيا ذوي الضحايا الذكرى السنوية الـ 19 لمذبحة سربرنيتسه

من المقرر ان تصدر محكمة هولندية حكمها في الدعوى القائلة إن القوات الهولندية تقاعست في واجبها بمنع الصرب من قتل 7000 من الرجال والصبية البوسنيين المسلمين ابان حرب البوسنة التي دارت في تسعينيات القرن الماضي.

وكانت كتيبة هولندية تابعة لقوة حفظ السلام الدولية متمركزة قرب سربرنيتسه عندما سقطت البلدة بيد القوات الصربية في يوليو / تموز 1995.

وقام الهولنديون بتسليم البوسنيين الذين لجأوا عندهم الى الصرب.

وتعتبر مذبحة سربرنيتسهاسوأ مذبحة تشهدها القارة الاوروبية بعد الحرب العالمية الثانية.

وكانت محكمة هولندية حكمت العام الماضي بأن هولندا يجب ان تتحمل مسؤولية موت ثلاثة رجال بوسنيين مسلمين في سربرنيتسه.

وكان البوسنيون المسلمون من المناطق المجاورة لسربرنيتسه قد لجأوا الى البلدة بعد ان اطلق الجيش الصربي حملة تطهير عرقي في هذه المناطق طرد خلالها كل السكان من غير الصرب.

واعلنت الامم المتحدة سربرنيتسه "منطقة آمنة" للمدنيين في عام 1993، ولكنها سقطت بايدي الصرب بعد سنتين من الحصار.

وتوجه الآلاف من البوسنيين المسلمين الى المعسكر التابع للقوات الدولية الواقع خارج سربرنيتسه في منطقة بوتوتشاري، وهو المكان الذي كانت الكتيبة الهولندية متمركزة فيه.

ولكن الجنود الهولنديين طمأنوا البوسنيين قائلين لهم إنهم سيكونون بامان، ثم سلموهم للقوات الصربية.

وقام الصرب بنقل النسوة والاطفال الى منطقة ذات اغلبية بوسنية، اما الرجال والصبية فقتلوا جميعا حيث ما زالت رفاتهم مدفونة في قبور جماعية منتشرة في المناطق الشرقية من البوسنة.

ومن المقرر ان يحكم قاض هولندي عما اذا كانت الحكومة الهولندية مسؤولة الى حد ما عن مقتل هؤلاء وما اذا يتعين عليها تعويض ذويهم.

يذكر ان زعيمين بارزين من زعماء الصرب ابان الحرب، وهما الرئيس السابق لصرب البوسنة رادوفان كاراديتش والجنرال راتكو ملاديتش، يخضعان للمحاكمة امام محكمة جرائم الحرب الدولية في لا هاي.

المزيد حول هذه القصة