حكم في أمريكا بسجن بابر أحمد جهادي الإنترت البريطاني بعد اعترافه بارتكاب جرائم إرهابية

مصدر الصورة
Image caption أحمد هو مؤسس أول موقع في العالم باللغة الإنجليزية يروج للجهاد.

قضت محكمة أمريكية على مواطن بريطاني يوصف بأنه جهادي نشط في الفضاء الألكتروني بالسجن لمدة 150 شهرا بعد اعترافه بارتكاب جرائم إرهاب.

وكان بابر أحمد قد أقر بالتآمر وتوفير الدعم المادي لحركة طالبان الأفغانية.

وقد قضى أحمد بالفعل 10 سنوات في السجن في بريطانيا والولايات المتحدة، ويظن محاميه أنه يمكن إطلاق سراحه في غضون سبعة شهور ونصف الشهر.

وتخلى أحمد عن حقه في الاستئناف وذلك في إطار اتفاق مع الادعاء يقضي بإقراره بارتكاب الجرائم الموجهة إليه.

ومن المتوقع أن ينفذ فترة السجن المتبقية، بعد خصم المدة التي قضاها فيه حتى الآن، في مركز التأهيل الرئيسي في نيويورك.

وكان أحمد، الذي قضى عقدا من الزمن يكافح من أجل عدم إدانته، قد اتهم بأنه مؤسس أول موقع في العالم باللغة الإنجليزية كان مكرسا للترويج للأفكار الجهادية.