أشهر حوادث إسقاط طائرات الركاب عبر التاريخ

مصدر الصورة AFP
Image caption تحطمت طائرة ركاب ماليزية في شرقي أوكرانيا في 17 يوليو/ تموز وسط تقارير تشير إلى إسقاطها

بعد حادث إسقاط الطائرة التجارية التابعة للخطوط الماليزية شرقي أوكرانيا، نستعرض هنا حوادث سابقة لأشهر طائرات الركاب التي أسقطت عبر التاريخ.

رحلة رقم 1812 التابعة للخطوط الجوية السيبيرية، أكتوبر/تشرين الأول 2001

كانت الطائرة التابعة للخطوط السيبيرية متجهة نحو نوفوسيبيرسك في روسيا قادمة من تل أبيب في إسرائيل، عندما تم إسقاطها وتحطمت في البحر الأسود في الرابع من أكتوبر/ تشرين الأول عام 2001، وأسفر ذلك عن مقتل جميع ركابها الـ 78.

ونفى الجيش الأوكراني في البداية تورطه في إسقاط الطائرة، لكن مسؤولين أوكرانيين اعترفوا فيما بعد بأن الجيش الأوكراني استهدف الطائرة عن طريق الخطأ خلال قيامه ببعض التدريبات العسكرية.

رحلة 655 التابعة للخطوط الجوية الإيرانية، يوليو/ تموز 1988

مصدر الصورة Getty
Image caption أدانت إيران حادث إسقاط طائرة الركاب التابعة لخطوطها واصفة إياه بأنه "عمل إجرامي"

في الثالث من يوليو/ تموز عام 1988، أسقطت الطائرة إيرباص رقم "إيه 300" التابعة للخطوط الجوية الإيرانية بينما كانت متجهة إلى دبي بعد استهدافها في سماء الخليج، وكان يعتقد بصورة خاطئة أنها الطائرة المقاتلة اف-14 التي بيعت لإيران قبل ثورة عام 1979.

وأطلقت السفينة الحربية الأمريكية "يو أس أس فنسنس" صاروخين نحو الطائرة ما تسبب في إسقاطها ومقتل جميع ركابها الـ 290 من بينهم طاقم الطائرة.

وأدانت إيران الحادث واصفة إياه بأنه "عمل إجرامي" "ومذبحة" ويتسم "بالوحشية"، فيما أكدت الولايات المتحدة على أن ذلك حدث عن طريق الخطأ.

ودفع هذا الحادث إيران إلى الشروع في اتخاذ إجراءات قانونية ضد الولايات المتحدة أمام محكمة العدل الدولية عام 1996، لتقوم الولايات المتحدة في وقت لاحق بتعويض أهالي الضحايا.

رحلة 007 التابعة للخطوط الجوية الكورية، سبتمبر/ أيلول 1983

في الأول من سبتمبر/ أيلول عام 1983، أسقطت مقاتلة سوفييتية طائرة ركاب الرحلة رقم 007 والتابعة للخطوط الجوية الكورية والتي كانت متجهة من مدينة نيويورك الأمريكية إلى عاصمة كوريا الجنوبية سول.

وتسبب الحادث في مقتل جميع من كانوا على متنها ويبلغ عددهم 269 بما فيهم طاقم الطائرة.

وأسقطت الطائرة بعد أن انحرفت عن مسارها ودخلت المجال الجوي السوفييتي.

وفي البداية، نفى القادة السوفييت آنذاك علمهم بالحادث، إلا أنهم اعترفوا به فيما بعد، وقالوا إن الطائرة كانت تقوم بمهمة تجسس.

رحلة 114 التابعة للخطوط الجوية الليبية، فبراير/ شباط 1973

مصدر الصورة Getty
Image caption تظهر هذه الصورة جهاز الصندوق الأسود الذي عثر عليه في حطام طائرة الركاب الليبية في الرحلة رقم 114

في الحادي والعشرين من فبراير/ شباط عام 1973، أسقطت مقاتلات إسرائيلية طائرة بوينغ 727-200 التابعة للخطوط الجوية الليبية في صحراء سيناء بمصر.

ويعتقد أن الطائرة ضلت طريقها نتيجة لظروف الطقس السيء، وحدوث عطل في أجهزتها بينما كانت تحلق في الأجزاء الشمالية من مصر، وهو ما أدى إلى دخولها المجال الجوي الذي تسيطر عليه إسرائيل فوق سيناء.

وبعد إطلاق طلقات تحذيرية وإرسال إشارات للهبوط، قامت مقاتلتان تابعتان للجيش الإسرائيلي بإسقاطها، ما أسفر عن مقتل 108 ممن كانوا على متنها وعددهم 113 راكبا، بينما نجا خمسة آخرين من بينهم مساعد الطيار.

طائرة "سي-54" التابعة لخطوط كاثي باسيفيك، يوليو/ حزيران 1954

في الثالث والعشرين من يوليو/ تموز عام 1954، أسقطت طائرة "سي-54 سكايماستر" التابعة لشركة خطوط كاثي باسيفيك الوطنية في هونغ كونغ، وعلى متنها 19 راكبا بالإضافة إلى طاقم الطائرة.

وكانت الرحلة متجهة من بانكوك إلى هونغ كونغ قبل أن تسقطها مقاتلة جوية تابعة للجيش الصيني على ساحل جزيرة هاينان، وهو ما تسبب في مقتل 10 ممن كانوا على متنها.

وقالت الصين إنها ظنت أن تلك الطائرة كانت مقاتلة حربية تنفذ مهمة هجومية.