ظهور حالات اصابة بالطاعون الدبلي تثير القلق في الصين

مصدر الصورة science photo library
Image caption الطاعون يصيب القوارض البرية ثم ينتشر عن طريق البراغيث

قالت وسائل إعلام رسمية صينية إنه جرى عزل جزء من مدينة يومين في مقاطعة غانسو في شمال غرب الصين ووضع العشرات من المواطنين في الحجر الصحي بعد وفاة شخص إثر إصابته بالطاعون الدبلي.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" إن إجمالي عدد الذين وضعوا تحت الملاحظة بلغ 151 شخصا. كما عزلت السلطات منطقة بوسط المدينة وثلاثة أقسام في بلدة تشيجين.

ويعتقد أن الرجل أصيب بعدوى نتيجة اتصاله بفأر من فصيلة "مرموط،" وهو نوع كبير الحجم من القوارض يشبه السنجاب ويعيش في المناطق الجبلية.

وتشير التقارير إلى أن الضحية، البالغ من العمر 38 عاما، أطعم كلبه حيوان مرموط نافق.

وقال نائب رئيس المستشفى الذي توفي به الرجل للصحفيين إن الضحية وصلت وهي تعاني من زيادة في معدل ضربات القلب وأصيبت بصدمة فيما يبدو. ومنذ ذلك الوقت وضعت المستشفى في الحجر الصحي.

ولا توضح التقارير بعد حجم مناطق الحجر الصحي الأربع، كما جرى إنشاء عشر نقاط تفتيش حول يومين وتشيجين.

وقالت وكالة شينخوا للأنباء إن جميع الخاضعين للحجر الصحي كانوا على اتصال بالرجل، وأضافت أنه لم يظهر على أي منهم الإصابة بعدوى.

"الموت الأسود"

وقال مسؤولون للصحفيين إن المجموعة قد تغادر الحجر الصحي بعد تسعة أيام إن لم تكتشف أي حالات أخرى بينهم.

وقالت شينخوا إن المرة الأخيرة التي رُصدت بها حالة إصابة بالطاعون كانت في مدينة يومين الصغيرة التي تقع في غرب مقاطعة غانسو عام 1977.

وأضافت وكالة الأنباء أن مقاطعة غانسو رصدت خمس حالات على الأقل خلال السنوات العشر الأخيرة.

ويعتبر الطاعون الدبلي، الذي أطلق عليه اسم "الموت الأسود" عندما أودى بحياة نحو 25 مليون شخص في أوروبا خلال العصور الوسطى، من الأمراض النادرة هذه الأيام.

فهو مرض بكتيري يصيب القوارض البرية بشكل أساسي وينتشر عن طريق البراغيث. ويصاب الإنسان بالطاعون الدبلي إذا لسعته براغيث مصابة.

وبمجرد أن تصيب البكتريا الرئة، يمكن انتقال عدوى الطاعون الرئوي من إنسان لإنسان عن طريق السعال.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن عمليات علاج المصابين بالطاعون الدبلي بالمضادات الحيوية تنجح في ظل التشخيص المبكر للمرض، في حين تسجل الإصابة بالطاعون الرئوي أعلى معدلات للوفاة.

المزيد حول هذه القصة