روسيا تتهم واشنطن بإدارة حملة تشويه ضدها

أوكرانيا
Image caption يقول ممثل واشنطن لدى الناتو إن روسيا تحشد نحو 15 ألف جندي على الحدود مع أوكرانيا

اتهمت روسيا الولايات المتحدة بإدارة حملة تشويه تستهدفها، قائلة إنها أي واشنطن تحاول التأثير على الرأي العام الدولي من خلال ترويج أخبار كاذبة بشأن روسيا ونشر دعاية معادية لها.

ورفض ناطق باسم وزارة الخارجية الروسية الاتهامات الأمريكية التي تفيد بأن موسكو تمد الانفصاليين شرقي أوكرانيا بالسلاح أو بأنها تقصف بالمدفعية الأراضي الأوكرانية.

لكن في المقابل، اتهمت روسيا حرس الحدود الأوكرانيين بأنهم قصفوا قرية روسية.

ويقول مراسل بي بي سي في موسكو إن روسيا التي تواجه ضغوطا بسبب تشديد العقوبات عليها وعزلة سياسية، أخذت تعزز دفاعاتها.

وتحشد روسيا حاليا أكثر من 15 ألف جندي في منطقة الحدود بين روسيا وأوكرانيا، حسب السفير الأمريكي لدى منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) الذي قدم رقما أعلى من الرقم الذي تداولته في السابق وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون).

وقدم سفير واشنطن لدى الناتو، دوغلاس لوت، تقديراته خلال منتدى أمني في كولورادو، قائلا إن روسيا "حشدت نحو 15 ألف جندي روسي على طول منطقة الحدود مع أوكرانيا".

وقال ناطق باسم البنتاغون، الكولونيل ستيف وارن، إن حركة مدفعية من العيار الثقيل على طول منطقة الحدود وباتجاه أوكرانيا أصبحت "وشيكة"، مضيفا أن روسيا تصعد إجراءاتها العسكرية هناك.

وأضاف الناطق أن الولايات المتحدة شاهدت أنظمة الصواريخ القوية وهي تنقل بالقرب من الحدود مع أوكرانيا، مضيفا أنها يمكن أن تقع في أيادي الانفصاليين المدعومين من روسيا بحلول يوم الجمعة.

وأوضح وارن أن عملية التسليم يمكن أن تحصل في أي لحظة، مضيفا أن روسيا تواصل قصف أهداف في الأراضي الأوكرانية.

ومضى وارن للقول إنه "خلال الأيام الأخيرة، نفذت القوات الروسية انطلاقا من الأراضي الروسية باستخدام سلاح المدفعية هجمات على مواقع عسكرية أوكرانية. هذا تصعيد من منظور عسكري".

وأضاف وارن أنه لم ير ردا من أوكرانيا على مصادر النيران من روسيا.

وكان مسؤولون أمريكيون قالوا هذا الأسبوع إن بحوزتهم أدلة جديدة على أن روسيا تنوي تسليم منصات إطلاق الصواريخ الثقيلة والقوية إلى الانفصاليين في أوكرانيا.

المزيد حول هذه القصة