أوكرانيا: استمرار الاشتباكات حول موقع سقوط الطائرة الماليزية

صورة لموقع الحادث من طائرة مصدر الصورة Reuters
Image caption ما زالت بقايا بعض جثث الضحايا موجودة في موقع سقوط الطائرة، إذا يصعب على المراقبين والمحققين الوصول والعمل في الموقع

تستمر الاشتباكات بين القوات الأوكرانية والمتمردين الموالين لروسيا، إذ شنت القوات الأوكرانية حملة كبيرة ضد المتمردين في محاولة للسيطرة على موقع سقوط الطائرة الماليزية، شرقي أوكرانيا.

وتسبب القتال في تعطيل رحلة لمجموعة من رجال الشرطة الهولنديين والأستراليين، الذين أرادوا زيارة موقع الحادث للبحث عن أدلة وبقايا جثث الضحايا.

كما رفض رئيس الوزراء الهولندي، مارك روتي، إرسال قوات لتأمين الموقع لأنه "لا سبيل لتحقيق تفوق عسكري" في منطقة يسيطر عليها المتمردون ويقاتلون القوات الأوكرانية.

ويخضع موقع الحادث لسيطرة المتمردين، الذين ضيقوا من قبل على بعثات المراقبين الذين وفدوا إلى موقع الحادث.

وقال ألكسندر هاغ، رئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، إن الموقع أصبح شديد الخطورة بالنسبة للمراقبين غير المسلحين.

وأدانت منظمة هيومان رايتس ووتش ما قالت انه استخدام الحكومة الأوكرانية للصواريخ في مناطق سكنية، وإنه قد يصنف كـ"جرائم حرب".

صور بالقمر الصناعي

ونشرت الولايات المتحدة يوم الأحد صورا التقطت بالقمر الصناعي، تقول إنها تثبت إطلاق الصواريخ من روسيا إلى شرقي أوكرانيا. كما تبين عبور أسلحة ثقيلة عبر الحدود إلى المتمردين الموالين لروسيا.

وجاءت الصور في مذكرة من أربع صفحات قدمها مدير المخابرات الوطنية في الولايات المتحدة. وبحسب المذكرة، تظهر الصور آثار اشتعال جراء إطلاق صواريخ، ومنصات حاملة لها.

كما يقول مسؤولون إن أسلحة ثقيلة قد استخدمت بين يومي 21 و26 يوليو/تموز، بعد أيام من إسقاط الطائرة الماليزية.

وتأتي المذكرة ضمن خطة إدارة أوباما لإثبات تورط روسيا في التوتر القائم شرقي أوكرانيا، كخطوة نحو فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية عليها.

وبحسب مصدر في وزارة الخارجية الأمريكية رفض إعلان هويته، أجرى وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، اتصالا هاتفيا يوم الأحد بنظيره الروسي، سيرغي لافروف، طالبه فيه بوقف تدفق الأسلحة والذخيرة إلى أوكرانيا.

كما قال المصدر إن كيري رفض إنكار روسيا إسهامها في الأزمة الدائرة.

في حين تصر روسيا على إنكار الاتهامات بتورطها في شرق أوكرانيا، وتقول إن الولايات المتحدة "تشن حملة قائمة على أكاذيب ضد روسيا".

وبحسب جريدة نيويورك تايمز الأمريكية، فإن إدارة أوباما تعمل على خطة لتزويد القوات الأوكرانية بمواقع لحاملات صواريخ أرض-جو روسية، لتتمكن من استهدافها.

المزيد حول هذه القصة