ايبولا: ليبريا تغلق كل مدارسها لمحاولة وقف انتشار المرض

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أعلنت حكومة ليبيريا انها ستغلق كافة المدارس في البلاد لوقف انتشار فيروس المرض القاتل.

كما أعلنت الرئيسة "الن جونسون سرليف" أنه سيتم فرض العزل الصحي على بعض المناطق.

وتشير احصاءات الأمم المتحدة إلى أن الفيروس قتل نحو 672 شخصا حتى الآن في غرب افريقيا.

ويقول مراسل بي بي سي في غرب افريقيا إن المرافق العلاجية في العاصمة منروفيا لم تعد قادرة على مواجهة حجم العمل المطلوب.

فبعض العنابر قد امتلأت عن آخرها مما أجبر افراد الأطقم الطبية على علاج بعض المرضى في بيوتهم.

وقالت الرئيسة سيرليف إن يوم الأحد الموافق الأول من أغسطس/آب سيكون يوم عطلة في ليبيريا للسماح بتعقيم كل المنشآت العامة.

وقالت "إن كل العاملين غير الأساسيين – الذين سيتم تحديدهم في الوزارات المختلفة - سوف يتم منحهم اجازة اجبارية لمدة 30 يوم".

انتشار سريع للمرض

مصدر الصورة Reuters
Image caption تحث الارشادات الطبية على التزام اقصى درجات الحذر عند التعامل مع الفيروس

وتقول المنظمة الأمريكية للمساعدات الانسانية "بييس كوربس" إنها ستقوم بسحب 340 من المتطوعين من ليبريا وسيراليون وغينيا بسبب انتشار الفيروس في تلك الدول.

ويؤدي فيروس ايبولا الى قتل نحو 90 في المئة ممن يصابون به، الأ أن هناك فرصة كبيرة في شفاء المرضي اذا تلقوا العلاج في مرحلة مبكرة من الاصابة بالفيروس.

وينتقل الفيروس من خلال افرازات الجسم مثل الرذاذ واللعاب وغيرهما.

وتعد الموجة الحالية لانتشار المرض هي الأكثر فتكا في العالم حتى الآن. وقد بدأت في غينيا في فبراير/شباط الماضي وانتقلت الى ليبريا وسيراليون.

المزيد حول هذه القصة