"اغتيال" إمام أكبر مسجد في اقليم شينجيانغ الصيني المضطرب

مصدر الصورة Getty
Image caption عرف الإمام طاهر بتأييده لسياسات الحكومة الصينية

قتل إمام أكبر مسجد في اقليم شينجيانغ الصيني المضطرب فيما يبدو أنه محاولة اغتيال.

وأفادت تقارير بأن جومي طاهر قتل طعنا الأربعاء بعد الانتهاء من صلاة الفجر في مسجد "اد كاه" بمدينة كاشغار.

وجاء مقتل طاهر بعد يومين من سقوط العشرات ما بين قتلى وجرحى في اشتباكات عنيفة في مقاطعة ياركند.

ولم يعرف حتى الآن الدافع وراء مقتل الإمام طاهر ولكن مراسل بي بي سي في بكين دميان غراماتيكاس قال إن القتيل الذي ينتمي إلى أقلية اليوغور المسلمة كان شخصية ذات نفوذ مؤيدة لسياسات الحكومة الصينية في الاقليم.

وقالت صحيفة لوس انغليس تايمز إن مراسم جنازة طاهر أقيمت وسط إجراءات أمنية مشددة من قبل الجيش والشرطة.

وكانت الشرطة فرضت طوقا أمنيا شديدا حول المدينة وعزلت المنطقة عن باقي البلاد بعد أن قطعت وسائل الاتصالات وشبكة الانترنت.

يذكر أن جومي طاهر عين إماما لمسجد اد كاه الأثري الذي بني منذ 600 عام من قبل الحزب الشيوعي الحاكم.

وزدات في الآونة الأخيرة أحداث العنف في اقليم شينجيانغ وأنحت السلطات باللوم في ذلك على اليوغور الانفصاليين.

وشهد العام الماضي أعمال عنف راح ضحيتها العشرات وشنت السلطات على أثرها حملة أمنية مدتها عام تضمنت زيادة أعداد الشرطة وقوات الجيش الموجودة في المدن والبلدات الرئيسية في شينجيانغ.

واعتقل عشرات الأشخاص، وسجنوا لاتهامهم بالتطرف، وحكم على بعضهم في محاكمات جماعية علنية.

ولكن نشطاء اليوغور وجماعات حقوق الإنسان تقول إن ما يزيد اشتعال التذمر أكثر هو تزايد ظلم السلطات وحملتها على شؤون اليوغور الدينية والثقافية.

المزيد حول هذه القصة