انفصاليو اوكرانيا "نفذوا اعدامات خارج نطاق القانون"

مصدر الصورة EPA
Image caption جنود اوكرانيون قرب لوغانسك شرقي اوكرانيا

أكد مستشار رفيع المستوى للانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا أنهم نفذوا عمليات إعدام خارج نطاق القانون لحفظ الأمن في المناطق التي يسيطرون عليها.

وفي تصريحات لـبي بي سي، أشار المستشار ايغور دروز إلى أن هذه الإعدامات شملت عددا من المخالفين للقانون بهدف الحيلولة دون تفشي الفوضى.

وأعرب دروز عن ثقته في قدرة الانفصاليين على إلحاق الهزيمة بالقوات الحكومية الأوكرانية، التي وصفها بالإرهابية.

من ناحية أخرى تشير التقارير إلى مقتل حوالي 1500 شخص في النزاع الذي اندلع في الجزء الشرقي من أوكرانيا في شهر إبريل/نيسان الماضي بعد أن أعلن انفصاليون موالون لروسيا الاستقلال عن أوكرانيا.

ووجهت اتهامات لروسيا بتسليح الانفصليين بعد أن قامت بضم شبه جزيرة القرم وتعرضت لعقوبات من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لكن روسيا تنفي هذه الاتهامات.

وكان الرئيس بوتين قد أدان العقوبات الأمريكية والأوروبية ووصفها بالعقيمة.

وقال دروز لبي بي سي "قمنا في أكثر من حالة طارئة بإعدام أشخاص لتجنب الفوضى، وكنتيجة لهذا أصبحت قواتنا التي سحبناها من سلوفيانسك، أكثر انضباطا".

وكانت سلوفيانسك معقلا مهما للانفصاليين قبل أن تسيطر عليها قوات الجيش الأوكراني.

وقال دروز إن الانفصاليين يريدون إقامة دولة تضطلع بمسؤولية إجتماعية قائمة على حماية القيم المسيحية.

وقال أيضا إن "الحكومة الأوكرانية غير شرعية لإنها وصلت إلى السلطة كنتيجة لانقلاب عسكري وعمليات قتل".

وقال نازحون عن أماكن القتال لبي بي سي إنهم يعتقدون أن قوات الحكومة الأوكرانية تقصف مناطق مأهولة بالسكان، واشتكوا من أنهم اضطروا للنزوح فجأة وبدون تحذير مسبق من قبل القوات الحكومية.

من ناحية أخرى أجرى الرئيس الأمريكي باراك أوباما مكالمة هاتفية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة وعبر عن "قلقه الشديد" بسبب الأزمة الأوكرانية.

وقال أوباما في وقت لاحق "أعتقد اننا عملنا كل ما في وسعنا لدعم الحكومة الأوكرانية ولنحول دون توغل روسيا أكثر في أوكرانيا.

وأبلغت إدارة الرئيس أوباما الكونغرس نها تنوي إنفاق مبلغ 19 مليون دولار على تدريب الحرس الوطني الأوكراني.

المزيد حول هذه القصة