أوباما يدافع عن مدير السي آي أيه بعد إقرار الوكالة بممارسة التعذيب

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

دافع الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية جون برينان وإقراره بممارسة الولايات المتحدة للتعذيب على سجناء بعد أحداث 11/9.

وجاءت تعليقات أوباما في وقت تحضّر فيه لجنة في مجلس الشيوخ الأمريكي لإعلان تقريرها عن برنامج الاستجواب في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي آي أيه).

وقال أوباما "لقد عذبنا بعض الناس ... وفعلنا بعض الأشياء التي كانت مخالفة لقيمنا".

وأضاف أن برينان يحظى بـ "ثقة تامة"، على الرغم من إقرار الوكالة أنها بحثت في كومبيوترات بعض أعضاء مجلس الشيوخ خلال فترة تحقيق اللجنة.

وسبق لأوباما القول إن الطرق المستخدمة من السي آي أيه ضد سجناء االقاعدة في مواقع سرية خارج الولايات المتحدة تساوي، في طبيعتها، التعذيب.

وقال أوباما في أبريل/نيسان 2009 إنه يعتقد أن الاغراق بالماء كان تعذيبا، وكان خطأ، مهما كان المبررات القانونية المستخدمة".

اعتراف

مصدر الصورة AFP
Image caption وصف أوباما مدير السي آي أيه برينان بأنه يحظى بـ "ثقة تامة".

وأوضح الرئيس الأمريكي في حديثه الجمعة أن مسؤولين أمريكيين في ذلك الوقت استخدموا طرقا قاسية بسبب "الضغط الهائل" الذي كانوا تحته لمنع هجوم آخر على الولايات المتحدة في أعقاب 11/9.

وقال أوباما "في اعقاب 11/9 مباشرة، فعلنا بعض الأشياء كنا فيها خاطئين وفعلنا كثير من الاشياء التي كنا فيها مصيبين، لكننا عذبنا بعض الناس".

وكان مدير وكالة المخابرات المركزية جون برينان أقر بتجسس وكالته على أعضاء لجنة مجلس الشيوخ، التي تحقق في اتهامات للسي آي أيه بممارسة التعذيب.

مصدر الصورة AFP
Image caption استخدمت وكالة المخابرات المركزية سجونا سرية خارج الولايات المتحدة.

وأفادت تقارير اعلامية أن مدير وكالة المخابرات المركزية أجبر على الاعتذار الخميس، بعد اعتراف موظفيه بالتجسس على أعضاء في لجنة شكلها مجلس الشيوخ الأمريكي في اتهامات استخدام التعذيب ضد مشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة في السنوات التي أعقبت هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول.

وكانت أول إشارة عن تجسس السي آي أيه على العاملين في لجنة مجلس الشيوخ قد وردت في مارس/آذار الماضي في حديث مثير لرئيسة اللجنة داني فاينستاين التي اتهمت الوكالة بمحاولة "ترهيب" لجنتها.

وكان برينان رفض للوهلة الأولى مزاعم التجسس هذه، لكنه عاد الخميس ليصدر بيانا يؤكد فيه أن ضباطه قد دخلوا "بشكل غير مشروع" على أجهزة كومبيوتر أعضاء في مجلس الشيوخ.

المزيد حول هذه القصة