الأزمة الأوكرانية: روسيا تجري مناورات جوية على الحدود

مصدر الصورة AFP
Image caption ينظر إلى التدريبات العسكرية الروسية باعتبارها استعراضا للقوة في الصراع مع أوكرانيا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها ستجري مناورات عسكرية هذا الأسبوع تشارك فيها مئة طائرة غربي البلاد على الحدود مع أوكرانيا.

وقال متحدث باسم الوزارة إن مقاتلات ومروحيات وأحدث القاذفات ستشارك في هذه التدريبات.

ويقول مراسل بي بي سي إنه في كل مرة تعلن فيها روسيا جولة جديدة من التدريبات العسكرية، ينظر إلى هذا الإجراء باعتباره استعراضا للقوة في الصراع مع أوكرانيا التي أعلنت أنها تحرز تقدما في قتالها الانفصاليين شرقي البلاد.

ويستعد المدنيون هناك لمواجهة حصار، في الوقت الذي تضيق فيه الحكومة الخناق على مدينتي دونيتسك ولوهانسك اللتين تخضعان لسيطرة المتمردين.

مصدر الصورة AFP
Image caption مجموعة من سكان شرقي أوكرانيا ينتظرون وصول القطار في إحدى المحطات وسط دونيتسك

وبدأ السكان تخزين الأطعمة والمستلزمات والنوم في الطوابق الأرضية، في ظل تقارير تشير إلى أن لوهانسك محاصرة فعليا وتعاني من غياب الطاقة.

واتهمت حكومات غربية والمسؤولون الأوكرانيون روسيا بنقل أسلحة ثقيلة وإرسال متطوعين للمتمردين المؤيدين لها، والذين أعلنوا الاستقلال عن كييف.

وتنفي روسيا تقديم أسلحة إلى المتمردين، وتندد بالهجوم العسكري الذي تشنه كييف في مناطق شرقي أوكرانيا.

ولم يذكر المتحدث الروسي أوكرانيا في إعلانه بشأن التدريبات العسكرية.

وقال في تصريح لوكالة انترفاكس الروسية إن هذه التدريبات هي الأولى من بين سلسلة من التدريبات العسكرية التي تهدف إلى تعزيز وحدة سلاح الجو.

وأوضح أن التدريبات ستشارك فيها طائرات سوخوي سو-27 ومقاتلات من نوع ميغ-31 ومروحيات ام اي-28 وأحدث قاذفات روسيا الهجومية، سوخوي سو-34.

مصدر الصورة Reuters
Image caption بعض الأشخاص يقفون بالقرب من مبان دمرت أثناء القصف في ضواحي دونيتسك الخاضعة لسيطرة المتمردين

واتهمت روسيا سابقا بتعزيز قواتها وأسلحتها على طول الحدود مع أوكرانيا.

انسحاب

وأفادت تقارير بأن مجموعة من الجنود الأوكرانيين تراجعت إلى الأراضي الروسية بسبب نفاد ذخائرهم خلال القتال مع الانفصاليين.

وخلال المعارك، انفصل اللواء الميكانيكي 72 إلى مجموعتين، حسبما أفادت وكالة "يونيان" الأوكرانية للأنباء.

مصدر الصورة AFP
Image caption قوات أوكرانية تقوم بدوريات خارج دونيتسك في محاولة لتأكيد سيطرتها على الأوضاع شرقي البلاد

ونفدت الذخائر بعد ذلك من إحدى المجموعتين، وتعرضت عرباتهم العسكرية للتدمير في أرض المعركة، وهو ما دفعهم للفرار عبر الحدود، حسبما أفاد متحدث باسم عملية "مكافحة الإرهاب" الأوكرانية في دونباس في تصريح لموقع "ار بي كيه-اوكرينا الإخباري.

ولم تذكر وكالة يونيان عدد الجنود الذين انسحبوا، لكن مسؤول عسكري روسي قال إنهم كانوا أكثر من 400 جندي.

وأوضح المسؤول الذي ينتمي إلى جهاز الاستخبارات الروسي "اف اس بي" في منطقة "روستوف" الواقعة مباشرة على الحدود مع أوكرانيا إن الجنود طلبوا اللجوء إلى روسيا.

المزيد حول هذه القصة