غضب في الهند من تصوير لعرض ازياء يمثل اغتصابا جماعيا

مصدر الصورة

تسبب عرض أزياء في الهند يصور عارضة أزياء يتم التحرش بها في حافلة في غضب كبير في البلاد، واعتبره مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي تجميلا لحادث الاغتصاب الجماعي في دلهي عام 2012 رغم بشاعته.

وتظهر الصور التي التقطها المصور راج شيتيي عارضة ازياء تحاول ابعاد رجل يتحرش بها في حافلة، وهو مشهد شبيه بجريمة اغتصاب وقتل اصابت الهند بصدمة عارمة.

وقال الكثير من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي إن الصور "مقززة" و"فظيعة".

وقال شيتيي إن صور عرض الازياء "تمثل حال المرأة في بلادنا" وليست مستوحاة من حادث الاغتصاب.

وتمت ازالة الصور من موقع على الانترنت بعد رد الفعل الغاضب على تويتر وفيسبوك.

وادى الاغتصاب الجماعي ومقتل طالبة الطب التي منحتها وسائل الاعلام لقب "نيربهايا" (الجسورة) إلى احتجاجات استمرت اياما عدة واجبرت السلطات على سن قوانين جديدة صارمة للاغتصاب.

وحكم على اربعة رجال بالاعدام في الحادث. ويمضى رجل خامس، كان حدثا وقت الجريمة، عقوبة السجن ثلاثة اعوام.

"مقزز ويفتقر الى الحساسية"

ونشر شيتيي صور عرض الازياء الاسبوع الماضي، متسببا في انتقادات كبيرة على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقال فيشال داديلاني مخرج الاغاني المصورة في تغريدة على تويتر "هل شاهدت للتو صور عرض ازياء تمثل الاغتصاب الجماعي لنيربهايا؟ أمر مقزز. ارجو ان يموت كل من اشتركوا فيه خجلا. يفتقر الى الحساسية"

وأضاف "أيا كنت، أرجو أن تسجن".

وقالت الممثلة امريتا بوري في تغريدة "الاغتصاب ليس مصدر الهام لعرض ازياء".

وقالت مستخدة لتويتر تدعى مايرا إن الصور "تحول الاعتداء الجنسي الى امر تافه".

ولم يستجب شيتيي حتى الان لمحاولة بي بي سي الاتصال به ولكنه قال لموقع بزفيد دوت كوم إنه ينفي انه حاول ان يستوحي في عرض الازياء من اغتصاب نيربهايا.

وقال شيتيي "ليس مستوحى من نيربهايا. ولكني جزء من المجتمع ومصور وهذا الموضع يؤثر في. انا في مجتمع يمكن ان يحدث فيه ذلك لأمي او اختي او شقيقتي".

وأضاف "لا أحاول تمجيد ما حدث لأنه سيء للغاية، ولكني احاول القاء الضوء عليه".

مصدر الصورة