إجلاء مئات الأجانب من ليبيا بعد تفاقم العنف

مصدر الصورة .
Image caption وصلت السفينة التابعة للبحرية البريطانية إلى مالطا الاربعاء وعلى متنها العديد من البريطانيين والاوروبيين

تواصلت جهود عدة دول لإجلاء أجانب من ليبيا مع احتدام القتال خلال الأسابيع القليلة الماضية بين قوات الحكومة والميليشيات.

وأجلت سفينة تابعة للبحرية البريطانية أكثر من 93 شخصاً، وذلك في ثاني عملية من نوعها تنظمها بريطانيا.

ووصلت السفينة إلى مالطا الاربعاء وعلى متنها العديد من البريطانيين الذين نقلوا من طرابلس.

وأعلنت وزارة الخارجية البريطانية أنها ساعدت في إجلاء أكثر من 200 مواطنا من بريطانيا والاتحاد الأوروبي، مضيفة أن العديد من البريطانيين غاردوا البلاد مسبقا.

وأغلقت بريطانيا سفارتها في ليبيا بعد نشوب معارك عنيفة أدت إلى مقتل المئات من المواطنين، كما نصحت رعاياها بعدم السفر إلى ليبيا بسبب "تردي الوضع الأمني".

وقال الناطق باسم الخارجية البريطانية إن "السفارة البريطانية في ليبيا مغلقة في الوقت الراهن من الخامس من اغسطس الجاري"، مضيفا "نحث جميع المواطنين البريطانيين على مغادرة ليبيا فورا، ومن يحتاج للمساعدة منهم من أجل المغادرة عليهم الاتصال بالخارجية البريطانية".

وعلى صعيد متصل، أجلت السلطات الصينية نحو 900 عامل صيني.

وقال مسؤول صيني لبي بي سي إنه لم يتبق من الجالية الصينية في ليبيا سوى عدد قليل، مشيرا إلى أنهم موجودون في طرابلس.

واسفرت المعارك في ليبيا خلال اسبوعين عن مقتل 200 شخص على الأقل وإصابة نحو ألف آخرين، بحسب وزارة الصحة الليبية.

المزيد حول هذه القصة