مقتل 15 جنديا أوكرانيا شرقي البلاد وروسيا تعلن اعتقال ضباط أوكرانيين

أوكرانيا مصدر الصورة AFP
Image caption بدأ النزاع شرقي أوكرانيا في أبريل الماضي حينما أرسلت الحكومة الأوكرانية قواتها لإخماد تمرد

أعلن محققون روس عن اعتقال 5 ضباط في الجيش الأوكراني تتهمهم روسيا بارتكاب جرائم حرب في ظل احتدام الصراع شرقي أوكرانيا.

ويذكر أن الضباط المعتقلين ينتمون إلى اللواء الآلي الثاني والسبعين، ويبدو أن هؤلاء الضباط جزء من مئات الجنود الأوكرانيين كانوا قد عبروا إلى روسيا فرارا من الانفصاليين الموالين لها.

ولم يتضح بعد على أي أساس يمكن لروسيا متابعة هؤلاء الضباط علما بأنهم ينفون التهم الموجهة إليهم.

مزيد من القتلى

وعلى صعيد آخر، فقد الجيش الأوكراني مزيدا من جنوده في منطقتي دونيتسك ولوهانسك شرقي أوكرانيا خلال محاولته استعادة المناطق التي استولى عليها الانفصاليون.

وقالت الحكومة الأوكرانية إن 15 جنديا قتلوا وجرح 79 آخرون الخميس بعد مرور يومين فقط على مقتل 18 جنديا آخرين.

وأوضح الجيش الأوكراني أن وحدات تابعة له كسرت حصارا يفرضه عليهم انفصاليون على الحدود مع روسيا الجمعة وعاودت الانضمام لقوات الحكومة لكن 15 من الجنود وحرس الحدود قتلوا في العملية.

ونقلت وسائل إعلام أوكرانية عن مصادر عسكرية قولها إن الوحدات الأوكرانية كانت تحاصرها قوات انفصالية في جانب من الحدود مع روسيا جنوبي بلدة لوهانسك وشرقي مدينة دونيتسك.

وذكرت وسائل الإعلام نقلا عن المصادر العسكرية أنه بعد أن تمكنت قوات الحكومة من فتح ممر للهروب تمكنت الوحدات المحاصرة من الهرب.

وقال المتحدث باسم الجيش اندريه ليسينكو للصحفيين "قتل سبعة جنود وثمانية من حرس الحدود وأصيب 79 آخرون".

ويذكر أن أعداد القتلى والجرحى هي الأعلى في يوم واحد منذ أسابيع.

"قصف مناطق سكنية"

واتهمت القوات الأوكرانية بقصف مناطق سكنية من الأرض والجو، الأمر الذي أدى إلى مقتل مدنيين.

ويعكف المراقبون الدوليون في المنطقة على رصد آثار الدمار الذي لحق بالمنازل.

وتقول قوات الحكومة إنها تحكم قبضتها تدريجيا حول الإنفصاليين المدججين بالسلاح الذين تقاتلهم منذ منتصف أبريل في صراع.

وقتل نحو 1500شخصا في القتال الدائر بين القوات الأوكرانية والانفصاليين منذ شهر أبريل/نيسان الماضي عندما أرسلت الحكومة الأوكرانية قواتها إلى شرقي البلاد بهدف إخماد تمرد مسلح.

وأدت العقوبات التي فرضها الغرب على روسيا على خلفية دورها في الأحداث التي يشهدها شرقي أوكرانيا إلى اتخاذها قرارا بفرض عقوبات مماثلة على الغرب تقضي بحظر استيراد معظم المواد الغذائية من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

ويتهم الغرب روسيا بإذكاء التمرد في شرقي أوكرانيا بدعم وتسليح المتمردين لكنها تنفي ذلك.

ومن جهة أخرى، قال رئيس وزراء أوكرانيا، ارسيني ياتسينيوك، إن حكومته تقترح فرض عقوبات على 172 شخصا من روسيا ودول أخرى و65 شركة روسية تمول "الارهاب" في البلاد.

وأضاف أن المقترحات ستعرض على مجلس الدفاع والأمن القومي وتوقع أن يقر البرلمان الثلاثاء قوانين لاضفاء الشرعية على الاجراءات المقترحة.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption لحق الدمار بمنازل مدنيين شرقي أوكرانيا
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption مدنيون يتفقدون شظايا قطع مدفعية
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption جنود أوكرنيون شرقي أوكرانيا

المزيد حول هذه القصة