السلطات الأوكرانية تزيل آخر الحواجز التي أقامها المحتجون

مصدر الصورة Rachael Newport
Image caption قال عمدة كييف للصحفيين إن شارع كريسكتيك يجب أن يفتح أمام المرور

قاد عمدة العاصمة الأوكرانية كييف، العاملين في تفكيك آخر الحواجز والخيام، التي أقامها المتظاهرون في الشارع الرئيسي وسط المدينة، حينما اندلعت المظاهرات المؤيدة للاتحاد الأوروبي منذ نحو تسعة أشهر.

وشارك فيتالي كليتشكو، وهو بطل ملاكمة سابق وكان ناشطا في المظاهرات التي جرت خلال فصل الشتاء الماضي، مع عشرات العمال والمتطوعين.

وقال كليتشكو للصحفين إن شارع كريشاتيك يجب أن يفتح أمام حركة المرور.

وقالت الحكومة الأوكرانية، إن القتال الدائر شرقي البلاد أسفر عن مقتل 13 جنديا يوم الجمعة.

وتواجه الحكومة الجديدة تمردا في شرقي أوكرانيا من جانب متمردين انفصاليين موالين لروسيا، ويعتقد أن القتال بين الجانبين أسفر عن مقتل نحو 1500 شخص منذ إبريل/ نيسان الماضي.

ووجهت حكومتا بريطانيا والولايات المتحدة تحذيرا إلى روسيا من استخدام المساعدات الإنسانية كذريعة لإرسال قوات إلى شرقي أوكرانيا.

وقالت سمانثا باور، سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، إن أي تدخل من هذا النوع سيكون "غير مقبول بالمرة وسيعتبر بمثابة غزو لأوكرانيا".

"العمل معا"

وشهدت كييف يوم الخميس اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن في مشاهد تذكر بالاضطرابات التي شهدتها البلاد وأسفرت عن الإطاحة بنظام الرئيس فيكتور يانوكوفيتش الموالي لروسيا في فبراير/ شباط الماضي.

وقالت الصحفية ريتشيل نيوبورت في تغريدة إن يوم السبت شهد مصادمات متفرقة بين متظاهرين وقوات الأمن. وفي أحد الاشتباكات، حاول رجل أن يدافع عن أحد الحواجز التي تحترق باستخدام مسدس، لكن الشرطة اعتقلته.

وفكك عمال البلدية الحاجز الممتد بين ميدان الاستقلال، الذي كان يعرف بـ"الميدان"، وميدان أوروبا يوم السبت.

وذكرت صحيفة سيغودنيا الأوكرانية أن نحو 100 من عمال البلدية والمتطوعين بدأوا في إزالة بقايا الخيام بالقرب من الحاجز، وتحميل النفايات في شاحنة.

وبعد مفاوضات صباح السبت، نقلت وكالة إنترفاكس عن كليتشكو قوله: "نحن بحاجة إلى فتح شارع كريشاتيك في المقام الأول، ثم سنعمد بعد ذلك إلى استعادة النظام كي لا تقع انفجارات، أو عمليات إطلاق رصاص أو إشعال إطارات في الشارع الرئيسي للمدينة. نحن ندرك أننا نستطيع أن نفعل ذلك فقط معا".

وأضاف: "يجب ألا تكون هناك خيام أو حواجز في شارع كريشاتيك، وإذا كان لا بد من ذلك، فيمكن حينذاك أن تقام الخيام على جانب الشارع".

وأعلنت آخر حصيلة لقتلى الجيش من جانب أندري ليسينكه المتحدث باسم مجلس الدفاع والأمن الوطني.

وقالت السلطات الرسمية في مدينة دونيتسك، معقل المتمردين شرقي البلاد، إن مدنيا لقي مصرعه إثر سقوط قذيفة يوم السبت في شارع بمنطقة كيروفسكي. كما سقطت قذائف أيضا على منطقة بيتروفسكي بالمدينة.

وسمع صحفيون أجانب دوي انفجارات قوية في المدينة عند حوالي الساعة السادسة صباحا بالتوقيت المحلي وبعدها.

المزيد حول هذه القصة