"تسليم 18 مشتبها في هجوم شينجيانغ الدامي" أنفسهم للسلطات

مصدر الصورة AFP
Image caption الصين حملت الانفصاليين الإسلاميين مسؤولية أعمال العنف الذي عادة ما تقع في الإقليم

قالت السلطات الصينية، الأحد، إن 18 شخصا مشتبها بهم في الهجوم الذي وقع بالمنطقة الغربية من إقليم شينجيانغ وأدى بحياة نحو 100 شخص، سلموا أنفسهم إلى قوات الأمن للتحقيق معهم، بحسب وكالة الأنباء الرسمية "شينخوا".

وقالت حكومة الإقليم إن مليشيات ملثمة كانت قد هاجمت مكاتب حكومية ومركزا للشرطة في 28 يوليو/ تموز الماضي بمنطقة شاتشي، جنوبي إقليم شينجيانغ، وأسفر الهجوم عن مقتل 37 مدنيا، وأضافت أن قوات الأمن قتلت 59 "إرهابيا" في أعقاب الهجوم.

ونقلت شينخوا عن دائرة الإعلام في الحكومة المحلية تسليم "18 مشتبها بهم في الهجوم الإرهابي الدامي" أنفسهم، دون الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

وحملت الصين الانفصاليين الإسلاميين مسؤولية أعمال العنف التي تقع في إقليم شينجيانغ، موطن طائفة الويغور المسلمة الناطقة بالتركية.

لكن منظمات الويغور وجماعات حقوق الإنسان في الخارج تقول إن التمييز العنصري والممارسات القمعية تسببت في إثارة الاضطرابات هناك.

وفي يوليو/ تموز الماضي، حظرت السلطات في أورومتشي، عاصمة منطقة شينجيانغ، على ركاب الحافلات حمل ولاعات السجائر وزجاجات المياه في محاولة لمنع وقوع هجمات.

وقالت مدينة كاراماي كذلك إنها منعت السيدات اللائي يرتدين أغطية الرأس والحجاب وأصحاب اللحلى الطويلة من ركوب الحافلات.

المزيد حول هذه القصة