أوكرانيا مستعدة للسماح بدخول بعثة إنسانية دولية لمناطق المتمردين

مواطنون أوكرانيون في مدينة دونيتسك شرقي البلاد مصدر الصورة Reuters
Image caption القتال أجبر آلاف المواطنين على ترك منازلهم في المناطق الواقعة تحت سيطرة الانفصاليين شرقي أوكرانيا

قال الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو إنه مستعد للنظر في السماح بدخول مساعدات إنسانية إلى المنطقة التي يسيطر عليها المتمردون شرقي البلاد.

لكنه أوضح أن هذه المهمة يجب أن تكون برعاية دولية وبدون أية أسلحة، وتدخل فقط من خلال نقاط التفتيش الخاضعة لسيطرة الجيش الأوكراني.

ودعت روسيا مرارا لإرسال بعثة إنسانية إلى شرقي أوكرنيا، لكن الدول الغربية أعربت عن مخاوفها من استغلالها لادخال قوات إلى المنطقة.

يأتي هذا في الوقت الذي دعا انفصاليون موالون لروسيا وقف إطلاق النار في دونيتسك لتجنب وقوع "كارثة إنسانية."

وقال المتمردون إن الجيش الأوكراني سيطر على مدينة كراسني لوتش المهمة ويطوق دونيتسك.

وأشارت تقارير من مدينة لوهانسك، المدينة الثانية من حيث الأهمية للمتمردين بعد دونيتسك، أن الظروف المعيشية بالمدينة كانت قاسية.

وأعلن مجلس مدينة لوهانسك على موقعه الرسمي باللغة الروسية، أمس السبت، أن سكان المدينة البالغ عددهم 425 ألف نسمة يعيشون من دون كهرباء وطاقة منذ أسبوع.

مصدر الصورة Reuters
Image caption الجيش الأوكراني يحاصر مدينة دونيتسك بعد سيطرته على مدينة كراسني لوتش

ومازالت أجزاء من المدينة تتعرض للقصف كما أغلقت غالبية المتاجر أبوابها.

وقتل نحو 1500 شخصا منذ اجتياح المتمردين الموالين لروسيا مدن شرقي أوكرانيا في أبريل/ نيسان الماضي، وسيطرتهم على مبان حكومية طلبا للاستقلال.

ونفذت الحكومة الأوكرانية عمليات لاستعادة السيطرة على مناطق المتمردين، عقب انتخاب بوروشينكو رئيسا جديدا للبلاد في يونيو/ حزيران الماضي.

وتنفي روسيا، التي ضمت شبة جزيرة القرم إليها من أوكرانيا مارس / آذار الماضي، بقوة الاتهامات المتعلقة بدعم وإمداد المتمردين بالأسلحة.

وأجرى بوروشينكو اتصالا هاتفيا بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أعرب خلاله عن موافقته على بعثة إنسانية في شرقي أوكرانيا.

ووفقا لبيان رسمي قال بوروشينكو لميركل:"مستعدون للقبول بمساعدة إنسانية إذا كانت البعثة في إطار دولي ودون حراسة عسكرية، على أن تمر عبر نقاط التفتيش الحدودية الخاضعة لسيطرة القوات الأوكرانية."

مصدر الصورة Reuters
Image caption شوارع دونيتسك بدت خالية من المواطنين واغلقت المحال أبوابها بسبب قصف الجيش الأوكراني

وفي واشنطن قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما والمستشارة ميركل اتفقا على أن أي تدخل روسي في أوكرانيا لن يكون مقبولا ويمثل خرقا للقانون الدولي.

وكشف فاليري تشالي، نائب رئيس الإدارة الرئاسية في أوكرانيا، أن القوات الروسية تسعى لدخول أوكرانيا تحت ستار بعثة إنسانية، لكن بلاده تصدت لهذا التحرك.

ونفى ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، هذه المزاعم، لكنه سحب دعوة روسيا لتحرك إنساني، وقال :"هذه الكارثة الآن لها الأولوية في المناقشات."

ومع زيادة القتال على الأرض، قال ألكسندر زاخارتشينكو، الذي نصب نفسه رئيسا لوزراء انفصاليي دونيتسك، في بيان على موقع المتمردين :"نعد لوقف إطلاق النار لتجنب انتشار كارثة إنسانية في دونباس (شرقي أوكرانيا)."

مصدر الصورة Reuters
Image caption مجلس مدينة لوهانسك أشار إلى أن 425 ألف نسمة يعيشون بدون كهرباء وطاقة منذ أسبوع

وقال ماكسيم روفنسكي، المتحدث باسم مجلس مدينة دونيتسك لوكالة أنباء أسوشيتد برس :"قتل شخص على الأقل وجرح 18 آخرين عندما ضربت قذائف مجمعات سكنية السبت."

وبدت شوارع المدينة خالية من المواطنين، وسمع دوي انفجارات بالقرب من مطار دونيتسك.

وقال مواطن يدعى ديمتري أندرونوف :"نحن خائفون من الجيش الأوكراني، الذي يطلق النار على المدينة، ومن المتمردين الذين يسرقون ويقتلون المدنيين."

المزيد حول هذه القصة