ساحل العاج تحظر استقبال الرحلات من 3 دول خشية تفشي إيبولا

Image caption تعزيز إجراءات الفحص الصحية في مطارات عدد من دول غرب أفريقيا

حظرت ساحل العاج استقبال جميع رحلات نقل المسافرين الجوية القادمة من ثلاث دول متضررة بتفشي فيروس إيبولا في خطوة تهدف إلى الحد من انتشار الفيروس الفتاك.

وتعد ساحل العاج ثاني دولة بعد السعودية تفرض مثل هذا الحظر وسط تصاعد حدة المخاوف بشأن تفشي الفيروس الذي أودى بحياة نحو ألف شخص.

وقال مسؤولون من ساحل العاج إن الحظر يشمل غينيا وليبيريا وسيراليون، الأكثر تضررا بتفشي الفيروس.

ويستثني الحظر نيجيريا، التي تأكدت بها حالة الإصابة العاشرة.

ولا يوجد علاج لفيروس إيبولا الذي أصاب نحو 1779 شخصا منذ أول تفشي له في غينيا في فبراير/شباط الماضي.

ويمكن أن تؤدي أعراض الإصابة بفيروس إيبولا التي تشبه أعراض الإنفلونزا إلى حدوث نزيف خارجي من مناطق مثل العين واللثة، فضلا عن حدوث نزيف داخلي يمكن أن يؤدي إلى فشل في الأعضاء.

ويفضي التشخيص المبكر للمرض إلى احتمال النجاة من الموت.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ الصحية، كما تستضيف اجتماعا في جنيف يضم خبراء في القطاع الصحي لمناقشة أخلاقيات استخدام العقاقير التجريبية على المرضى.

وكان قس إسباني أصيب بفيروس إيبولا في ليبيريا قد سافر عائدا إلى بلاده لتلقي العلاج.

ويعالج القس بعقار طبي تجريبي لمعالجة المرض في أحد مستشفيات مدريد.

ويستخدم العقار في الولايات المتحدة لعلاج اثنين من العاملين في حقل المساعدات ويقال إن ثمة علامات على وجود تحسن في حالتهما الصحية.

مصدر الصورة AFP
Image caption القس الإسباني الذي أصيب بالفيروس في طريقه عائدا لبلاده لتلقي العلاج

تدابير وقائية

وقالت وكالة (فرانس برس) إن حكومة ساحل العاج قالت في بيان إنها حظرت جميع "شركات النقل الجوي من نقل مسافرين" من دول تعاني من تفشي فيروس إيبولا.

ولم يحدد البيان أسماء الدول، غير أن مسؤولا بوزارة الصحة أكد لبي بي سي أنها تشمل غينيا وليبيريا وسيراليون، وتستثني نيجيريا.

وقد عززت السلطات إجراءات الوقاية في مطار أبيدجان في ساحل العاج ، إذ يخضع "جميع المسافرين لدى وصولهم إلى قياس درجات الحرارة عن طريق ترمومتر يعمل بالأشعة تحت الحمراء"، بحسب تقارير وكالة (فرانس برس).

وقال أونيبوتشي تشوكو وزير الصحة النيجيري إن ممرضة تأكد تشخيص حالة إصابتها بفيروس إيبولا في البلاد.

وأضاف أنها أصيبت بعدوى من موظف يعمل لدى الحكومة الليبيرية يدعى باتريك سوير، توفي متأثرا بالمرض في نيجيريا الشهر الماضي.

كما علقت الخطوط الجوية البريطانية وشركات طيران "أسكي" الأفريقية و "أريك آير" النيجيرية رحلاتها إلى ليبيريا وسيراليون، في حين علقت شركة طيران الإمارات رحلاتها إلى غينيا.

ومنعت السعودية مواطني ليبيريا وسيراليون وغينيا من زيارة الأماكن المقدسة الإسلامية لحين احتواء الفيروس.

المزيد حول هذه القصة