الأزمة الأوكرانية: فرار جماعي من أحد سجون دونيتسك بعد انفجار قذيفة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

فر 106 سجين بعد أعمال عنف اندلعت بعد سقوط قذيفة على أحد السجون شديدة الحراسة فى مدينة دونيتسك شرقي اوكرانيا.

ويقول مسؤولون محليون إن سجينا واحدا على الأقل لقى مصرعة في الانفجار بينما أصيب عدة أشخاص آخرين.

وبدأت الحكومة الأوكرانية استخدام المدفعية في دك مناطق في ضواحي المدينة التي تخضع لسيطرة الانفصاليين الموالين لروسيا.

وقال المسؤولون في دونيتسك إن العديد من المساجين الفارين أعيدوا الآن إلى السجن.

وقال المتحدث باسم مجلس المدينة ماكسيم روفنسكي إن الهاربين كان من بينهم مسجونون في قضايا قتل وسرقة واغتصاب.

وتدرس أوكرانيا إمكانية إرسال مهمة إنسانية إلى هذه المنطقة، حيث يعاني السكان من انقطاع الكهرباء وغياب مصادر غذاء آمنة.

ويواجه العديد من الأشخاص مصاعب كبيرة في دونيتسك وفي لوهانسك، حيث يلجأون إلى الأقبية والملاجئ.

مصدر الصورة AP
Image caption المدفعية الأوكرانية دكت مناطق من دونيتسك يوم الأحد

روسيا إنشاء ممر للمساعدات، لكن الحكومة في كييف وقوى غربية يخشون من أن ذلك قد يستخدم كذريعة لنشر قوات عسكرية روسية عبر الحدود.

وتشير تقديرات إلى أن نحو 1500 شخص لقوا حتفهم منذ بدء الصراع في أبريل/نيسان الماضي في أوكرانيا.

وأطلق المتمردون معركة استمرت أربعة أشهر حينما اجتاحوا مساحات واسعة من شرقي أوكرانيا، وأعلنوا الاستقلال عن كييف.

وتسبب القتال في تشريد مئات الآلاف من الأشخاص، فر العديد منهم إلى روسيا.

وحالت الاضطرابات دون إجراء تحقيق كامل في كارثة الطائرة الماليزية MH17 الجوية التي راح ضحيتها 298 شخصا.

وأسقطت الطائرة في منطقة الصراع شرقي أوكرانيا في 17 يوليو/تموز، ولم تنتشل رفات العديد من الضحايا حتى الآن.

ويشتبه بشكل كبير في أن الانفصاليين الموالين لروسيا هم من أسقطوا الطائرة، واتهمت روسيا والانفصاليون الجيش الأوكراني بالمسؤولية عن الحادث.

المزيد حول هذه القصة