تشيلي تطرد رئيس امن المطار بعد سرقة أكثر من 10 ملايين دولار

Image caption تعد هذه العملية من أكبر عمليات السرقة في البلاد

طردت تشيلي رئيس الأمن في مطارها الأساسي في البلاد بعد سرقة أكثر من 10 مليون دولار امريكي من شاحنة مصفحة في المطار في العاصمة سانتياغو.

وقال وزير الدفاع التشيلي يورغ بيرغونز إن "التحقيقات تنظر في إمكانية قيام 8 رجال مسلحين بسرقة هذه الأموال من المطار في العاصمة سانتياغو.

ووصف محمود علوي وزير الداخلية التشيلي الأمن في المطار بأنه "أمر محرج".

وكانت الأموال في طريقها إلى بعض المصارف وعمليات التعدين في كوبيابو، في شمال تشيلي.

ووصف الحادث بأنه "مؤسف وخطير".

وصرح بيرغونز للصحافيين أنه" ريثما تنتهي التحقيقات في حادثة سرقة الاموال من المطار، فإن رئيس امن المطار،قد اعفي من مزوالة اعماله".

وأوضح أن الاجراءات الامنية في المطار سيصار "مراجعتها وتعديلها".

لا رصاص

واستطاع الصوص الذين اردتدوا ملابس موظفي المطار دخول منطقة نقل البضائع في سانتياغو وسرقة الامول من داخل السيارة المصفحة من دون اطلاق رصاصة واحدة.

وعمل اللصوص على احتجاز الحراس الذين تركوا اسلحتهم في المركز الأمني في المطار، ثم أفرغوا محتويات الشاحنة من الأموال قبل الفرار.

وتعد هذه العملية من أكبر عمليات السرقة في البلاد ولم تلتقطتها كاميرات الفيديو في المطار الأمر الذي يعتبر أمراً "محرجاً".

ويتجاوز حجم السرقة حادثة مماثلة وقعت في 2006، عندما سرق لصوص 1.6 مليون دولار من شاحنة تابعة لشركة برينكس ذاتها في نفس منطقة المطار.

وقد قبض في نهاية المطاف على اللصوص، وهم حاليا يقضون فترة العقوبة في السجن.

المزيد حول هذه القصة