عصابة مسلحة تسرق 10 ملايين دولار في تشيلي

Image caption عثر لاحقا على إحدة الشاحنتين في حقل مهجور.

أوقفت عصابة من ثمانية أشخاص ملثمين مسلحين شاحنة مصفحة لنقل الأموال في العاصمة التشيلية سانتياغو الثلاثاء، كانت تحمل أكثر من 10 ملايين دولار.

وتعد هذه كبرى عمليات السرقة في تاريخ تشيلي.

وقد أمسك المسلحون بالحراس، ثم أفرغوا الشاحنة التي تعود ملكيتها إلى شركة برينكس الأمنية الأمريكية من الأموال في منطقة للشحن في مطار سانتياغو الدولي.

وكانت الأموال في طريقها إلى بعض المصارف وعمليات التعدين في كوبيابو، في شمال تشيلي.

هروب سريع

وأظهرت صور كاميرات الأمن العصابة عند وصولها وأفرادها متخفون في زي عمال في شاحنة بيضاء في الساعة 06:21 صباحا بحسب التوقيت المحلي.

ولكن عملية السرقة نفسها لم تسجل، لكن الصور المسجلة بينت الشاحنة ذاتها وهي تغادر المطار بعد دقيقتين فقط.

وقال وزير الداخلية التشيلي، محمود الإيوي إن الأمن في المطار كان "مخزيا".

وأضاف أن إجراءات الأمن يجب أن تتناسب مع قيمة البضائع المحمولة.

وتدير عملية الأمن في منطقة الشحن سلطات الطيران المدني، وليس الشرطة.

وهرب اللصوص في شاحنيتن في اتجاهين متعاكسين، ناشرين مسامير على الطريق في أعقابها، بحسب ما ذكرته وسائل الإعلام المحلية.

ثم عثر على إحدى الشاحنتين فيما بعد، متروكة وفارغة في أرض بور.

Image caption كان من المقرر شحن الأموال جويا إلى بعض البنوك وعمليات التعدين في شمال تشيلي.

ويتجاوز حجم السرقة حادثة مماثلة وقعت في 2006، عندما سرق لصوص 1.6 مليون دولار من شاحنة تابعة لشركة برينكس ذاتها في نفس منطقة المطار.

وقد قبض في نهاية المطاف على اللصوص الذين كانوا وراء السرقة، وهم حاليا يقضون فترة العقوبة في السجن.

وقال رودريغو بينيليلو، الوزير في وزارة الداخلية إن العصابة التي نفذت سرقة الثلاثاء كانت "شديدة التنظيم".

وأضاف أن وزارة الدفاع ستساعد الشرطة في تعقب المسؤولين عن السرقة.

المزيد حول هذه القصة