قافلة المعونات الروسية لاوكرانيا ما زالت عالقة عند الحدود

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اوكراني يضطر لعلاج نفسه بعد قصف حكومي

ما زالت قافلة شاحنات محملة بمواد الاغاثة الروسية عالقة عند الحدود الروسية الاوكرانية بانتظار موافقة سلطات كييف لايصال المعونات الى المدن التي يسيطر عليها الانفصاليون في شرقي اوكرانيا.

ويحاول مسؤولو الصليب الاحمر التفاوض مع سلطات كييف من اجل الحصول على موافقتها على ادخال المعونات الى المدن المتضررة بالقتال.

ولكن حكومة كييف، التي تقول إنها تخشى ان تكون قافلة الاغاثة محض غطاء لادخال الاسلحة للانفصاليين، تصر على ان تقوم جهة مستقلة بتفتيش القافلة.

في غضون ذلك، واصلت قوات حكومة كييف قصفها لمدينتي دونيتسك ولوهانسك يوم الخميس فيما وصل الانفصاليون تقهقرهم.

واعلن الانفصاليون بأن قائدهم العسكري في منطقة دونيتسك، ايغور غيركين (الملقب ستريلكوف)، قد استقال. ولم يعط الانفصاليون سببا لاستقالته.

"مساعدات انسانية"

واستخفت روسيا بالاتهامات القائلة إنها تستخدم القافلة - المكونة من 260 شاحنة - كغطاء لايصال الاسلحة الى الانفصاليين، ولكن كييف اصرت على ان يقوم مراقبون دوليون بتفتيشها.

وقال اندري ليسنكو، الناطق باسم مجلس الامن والدفاع التابع لحكومة كييف، إنه ما لم يتم تفتيش القافلة من قبل مراقبين دوليين "فإن تحركها سيمنع باستخدام كل القوة المتوفرة."

الا ان لوران كورباز، المسؤول في اللجنة الدولية للصليب الاحمر، والذي يفاوض مسؤولي الحكومة الاوكرانية في كييف، قال إن الصليب الاحمر "يؤدي دورا انسانيا بحت"، وان "ايصال مواد الاغاثة يجب ان لا يسيس."

من جانبها، قالت اناستاسيا اسيوك الناطقة باسم الصليب الاحمر إن القافلة موجودة الآن "الى الجنوب من مدينة كامينسك شاختينسكي" وان الصليب الاحمر على اتصال مستمر بالسلطات الروسية.

وقالت الناطقة إنه لم يتم بعد التوصل الى اتفاق حول اجراءات اجتياز الحدود والاعفاءات الجمركية.

ويقول مراسل بي بي سي ستيف روزنبيرغ الذي يصاحب القافلة إن السؤال الرئيس الآن يتعلق بالخطوة التالية التي ستتخذها روسيا، فلو عمد الروس الى الايعاز للقافلة باجتياز الحدود، ستعتبر سلطات كييف ذلك استفزازا خطيرا.

وتقوم السلطات الاوكرانية بارسال قافلة اغاثة خاصة بها مكونة من 75 شاحنة الى شرق البلاد، ويقول كورباز إن موضوع هذه القافلة يتم بحثه في كييف ايضا.

من جانبهم، اصدر الامريكيون انذارا آخر لروسيا، إذ قالت ماري هارف الناطقة باسم وزارة الخارجية الامريكية "لقد اوضحنا للجانب الروسي ان عليهم الامتناع عن ارسال هذه الشاحنات عبر الحدود دون تنفيذ كل الخطوات التي يصر عليها الاوكرانيون."

وقف لاطلاق النار

ميدانيا، تواصل القتال العنيف في المنطقة يوم الخميس، حيث دكت قوات حكومة كييف مدينتي دونيستك ولوهانسك بالمدفعية الثقيلة.

وقالت سلطات كييف إن جيشها تمكن من فصل لوهانسك عن المناطق الاخرى التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لموسكو بعد سيطرته على بلدة نوفوسفيتليفكا.

وقالت هارف إن الولايات المتحدة "اكدت اهمية توخي ضبط النفس لتجنب ايقاع الخسائر في صفوف المدنيين."

من جانبها، دعت وزارة الخارجية الروسية الخميس الى وقف فوري لاطلاق النار.

ويعتبر ستريلكوف ثالث زعيم بارز للانفصاليين يستقيل في الاسبوع الماضي.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد زار الخميس شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا في مارس / آذار.

وقال الرئيس بوتين إن هدف روسيا "وقف نزيف الدم في اوكرانيا في اقرب وقت ممكن."

وقال إن روسيا "لا ينبغي لها ان تعزل نفسها عن العالم الخارجي"، ولكنه اكد ان "بلاده لن تسمح لاحد ان يعاملها بغرور وتعالي."

المزيد حول هذه القصة