حاكم ميزوري يخول شرطة الولاية مهام الامن في فيرغسون

مصدر الصورة AP
Image caption أثار مقتل براون احتجاجات لعدة أيام

أعلن حاكم ولاية ميزوري الامريكية جاي نيكسون أن شرطة الولاية ستتولى مسؤولية حفظ الامن في ضاحية فيرغسون التابعة لمدينة سينت لويس.

وشهدت الضاحية صدامات خلال الايام الاربعة الماضية بين الشرطة المحلية والمتظاهرين الغاضبين بعد مقتل شاب أسود برصاص الشرطة.

وقال نيكسون "نحتاج جميعا ان نتحلى بالمسؤولية خاصة هؤلاء الاشخاص الذين يشغلون مناصب رفيعة".

واكد نيكسون أن مشاهد المصادمات بين الشرطة والمتظاهرين تشبه المشاهد التى نراها في الحروب مضيفا أن سلطة الولاية تحتاج لاستعادة ثقة المواطنين.

وكانت اعمال العنف قد اندلعت اثر مقتل الشاب الاسود مايكل براون عن عمر يناهز 18 عاما على ايدي عناصر من الشرطة السبت.

وتعرضت متاجر في الضاحية للنهب، فيما اعتقلت قوات الشرطة العشرات، واستخدمت كذلك الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين.

ملابسات متضاربة

مصدر الصورة reu
Image caption نهبت عدة متاجر واحرقت

وتقول الشرطة إن براون تعرض لإطلاق النار عدة مرات بعد مشاجرة مع رجال للشرطة.

لكن شهودا يقولون إن براون، لم يكن مسلحا وتعرض لإطلاق النار وذراعاه مرفوعان.

وأشارت الشرطة إلى أن تهديدات بالقتل عبر وسائل التواصل الاجتماعي حالت دون إفصاحها عن اسم الضابط المسؤول عن إطلاق النار، الذي منحته السلطات إجازة إدارية مدفوعة الأجر.

وخرج العشرات الثلاثاء في مسيرة احتجاج باتجاه مقر الشرطة في فيرغسون، وذلك بعدما استخدمت قوات الشرطة في الليلة السابقة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق حشد كبير في المدينة.

وقال توم جاكسون، قائد شرطة فيرغسون، إن الحشد الذي تجمّع عند متجر لجأوا إلى العنف بحلول المساء.

وأوضح جاكسون أن أشخاصا من الحشد رشقوا قوات الشرطة بالحجارة، وأن ثمة إطلاق للنار وقع من موقع الحشد.

اوباما

وأكد الرئيس الأمريكي، باراك اوباما من جانبه انه لايوجد عذر واحد يمنح الشرطة الحق في استخدام القوة الزائدة ضد المتظاهرين السلميين.

وقال "هنا في الولايات المتحدة لاينبغي على الشرطة الاعتداء على الصحفيين الذين يحاولون القيام بعملهم ونقل ما يقع من احداث للمواطنين".

لكن اوباما رفض ايضا ما تواجهه الشرطة في فيرغسون من اعمال عنف وشغب منذ مقتل براون.

ودعا اوباما إلى الهدوء في المدينة واصفا مقتل براون بالفاجعة، ودعا إلى تذكّره من خلال "التفكّر والتفهّم".

يذكر ان نحو ثلثي سكان المدينة من السود حيث يخرج الاف الشباب والفتيات منهم للاعتراض على سلوك الشرطة ويؤكدون انهم لايملكون وسيلة اخرى لابداء اعتراضهم.

ويحقق مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) في حادث مقتل براون الذي قال المدعي العام الأمريكي، إيريك هولدر، إنه بحاجة إلى "مراجعة متعمقة".

كما أوفدت وزارة العدل فريقا متخصصا في شؤون علاقات المجتمعات إلى المنطقة المضطربة.

مصدر الصورة Getty
Image caption استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق الحشود

المزيد حول هذه القصة