أوروبا في العقوبات على روسيا "كمن جدع أنفه ليغيظ خصمه"

مصدر الصورة AP
Image caption هذه ليست المرة الأولى التي يرفض فيها أوربان رأي غالبية الاتحاد الأوروبي

قال رئيس الوزراء المجري الذي ينتمي لجناح اليمين فيكتور أوربان إن الاتحاد الأوروبي يلحق الضرر بنفسه من خلال فرض عقوبات على روسيا، ووصف هذه الإجراءات بأنها تشبه "جدع أنفه ليغيظ خصمه".

جاءت تصريحات رئيس الوزراء المجري بعد أن انتقد نظيره السلوفاكي روبرت فيكو أيضا عقوبات الاتحاد الأوروبي على روسيا.

وروسيا هي الشريك التجاري الرئيسي للمجر خارج الاتحاد الأوروبي، وتعتمد المجر وسلوفاكيا على واردات النفط الروسي.

ويؤكد الاتحاد الأوروبي على ضرورة أن توقف روسيا دعمها للانفصاليين المسلحين في شرقي أوكرانيا.

وفي حديث لإذاعة "كوسوث" المجرية، قال أوربان إن "سياسة العقوبات التي يتبعها الغرب...تلحق ضررا بنا أكثر من روسيا. في السياسة، يطلق على ذلك كأن شخصا جدع أنفه ليغيظ خصمه" .

وتحظر العقوبات الأوروبية حصول مسؤولي الحكومة الروسية على قروض من الدول الغربية، وحظر صادرات المعدات العسكرية إلى روسيا، وحظر صادرات الاتحاد الأوروبي من تكنولوجيا صناعة النفط، باستثناء المعدات المتعلقة بإنتاج بالغاز.

وفرض الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والعديد من الدول الغربية عقوبات أيضا على مسؤولين روس بارزين، العديد منهم مقربون من الرئيس فلاديمير بوتين، بالإضافة إلى شركات روسية تدعم الانفصاليين في أوكرانيا.

وردت روسيا بفرض حظر على مجموعة واسعة من واردات الأغذية الغربية.

دعوة لمراجعة العقوبات

مصدر الصورة Reuters
Image caption على مدى سنوات طويلة تباع العديد من منتجات الأغذية الأوروبية في المتاجر الروسية

واعتبر أوربان أن الأمر لن يتوقف على ضرورة تقديم تعويضات للمزارعين الأوروبيين بسبب خسارة الصادرات إلى روسيا، وأكد على "ضرورة إعادة النظر في سياسة العقوبات برمتها".

وكانت روسيا قد وقعت في يناير/كانون الثاني الماضي اتفاقية كبيرة لتزويد المجر بمفاعلين جديدين في محطة للطاقة النووية تنتج نحو 40 في المئة من الكهرباء بالمجر.

وهناك حدود مشتركة للمجر وسلوفاكيا مع أوكرانيا، وكانت الدول الثلاث على مدى عقود ضمن الكتلة السوفيتية السابقة المتحالفة مع موسكو.

ونشب خلاف في السابق بين أوربان والشركاء الأوروبيين على خلفية التعديلات الدستورية التي أجراها في المجر، والتي قال منتقدوه إنها تقوض الحريات المدنية.

من جانبه وصف رئيس وزراء سلوفاكيا روبرت فيكو عقوبات الاتحاد الأوروبي ضد روسيا بأنها إجراء "عديم الجدوى".

وقال في مؤتمر صحفي الخميس "لماذا يجب علينا أن نخاطر باقتصاد الاتحاد الأوروبي الذي بدأ ينمو؟"

وأضاف "إذا كان هناك موقف أزمة، فإنه يجب تسويته بطرق أخرى غير العقوبات عديمة الجدوى".

المزيد حول هذه القصة