كاميرون: "الدولة الاسلامية" قد تهدد بريطانيا

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption المح كاميرون الى وجوب اعتقال كل من يرفع علم "داعش" في بريطانيا

حذر رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون السبت من ان تنظيم "الدولة الاسلامية" قد يشكل تهديدا "للمواطنين في شوارع بريطانيا" ما لم يتم تدارك امره.

وقال كاميرون في مقال نشرته صحيفة صنداي تلغراف اللندنية إن "ردا انسانيا" لن يكون كافيا لدرء المخاطر التي يشكلها التنظيم، وانه يجب اتخاذ ما وصفه بـ "رد امني حازم".

وكان تنظيم "الدولة الاسلامية" (الذي كان يعرف "بالدولة الاسلامية في العراق والشام" داعش) قد تمكن من الاستيلاء على مساحات كبيرة من اراضي سوريا والعراق هذا الصيف. وادى تمدد التنظيم في العراق الى نزوح اكثر من مليون عراقي عن مساكنهم وديارهم.

وكتب كاميرون في مقاله "لن يستتب الامن الحقيقي ما لم نستخدم كل قدراتنا من مساعدات انسانية وحنكة دبلوماسية وقوة عسكرية للمساعدة في تأمين عالم مستقر."

واضاف "ما لم نبادر للتصدي للهجوم الذي تقوم به هذه الحركة الارهابية الخطرة جدا، ستتقوى حتى تتمكن من استهدافنا هنا في شوارع بريطانيا."

وكان كاميرون قد ادعى في شهر يونيو / حزيران الماضي بأن مسلحي "الدولة الاسلامية" يخططون لتنفيذ هجمات ضد بريطانيا، مضيفا ان 400 من حملة الجنسية البريطانية يحاربون في صفوف التنظيم في سوريا.

واضاف ان عددا من الرعايا البريطانيين قد منعوا بالفعل من التوجه الى مناطق القتال في الشرق الاوسط، وقال إنه مصمم على طرح مشروع قانون في مجلس العموم في الاشهر القليلة المقبلة يجعل من الاعداد لتنفيذ الهجمات الارهابية في الخارج جريمة يعاقب عليها القانون البريطاني.

وكشف مكتب رئيس الحكومة في وقت لاحق عن ان قوات الامن البريطانية اعتقلت في الاشهر الـ 18 الماضية 65 شخصا بتهمة التورط في نشاطات جهادية متعلقة بالحرب في سوريا.

وحذر كاميرون في مقاله من ان نجاح تنظيم الدولة الاسلامية في ادامة "دولة الخلافة التي انشأها مؤخرا في العراق وسوريا، فستواجه بريطانيا "كيانا ارهابيا واقعا على شاطيء البحر المتوسط ومجاورا لدولة عضو في حلف الاطلسي (تركيا)."

المزيد حول هذه القصة