وفاة مهاجر بعد العثور على 35 شخصا في حاوية شرقي انجلترا

 حاوية في اسيكس مصدر الصورة AP
Image caption لم يتم الابلاغ عن اي اصابة بفيروس ايبولا

توفي رجل بعد العثور على 35 شخصا من بينهم أطفال في حاوية شحن في حوض تيلبوري في منطقة إسيكس شرقي انجلترا.

ونقل شخصان الى المستشفى بينما يعالج آخرون من "مشكلات صحية كبيرة" بواسطة طواقم الإسعاف.

واكتشف المهاجرون السبت عندما أفرِغت حمولة سفينة كانت قد وصلت من زيبروغ في بلجيكا.

وأعلنت خدمة إسعاف شرقي انجلترا في بيان أن رجلا توفي في مكان الحادث في حين يعاني الناجون الذين يعالجون في مستشفيات قريبة من "جفاف شديد وانخفاض في حرارة الجسم".

وأرسلت خدمة الإسعاف، التي طلب منها التوجه الى حوض تيلبوري عند الساعة 06:37 بتوقيت غرينتش، سبع سيارات إسعاف وسيارتي تدخل سريع وطبيبين، إضافة الى فريق للتعامل مع الحالات الخطرة.

ولوحظ حضور عناصر الشرطة في مستشفى باسيلدون إذ عولج 18 مريضا ممن كانوا في الحاوية. ونقل سبعة مرضى إلى مستشفى ساوث إند بينما نقل تسعة آخرون إلى مستشفى لندن الملكي.

وعُبئت سفينة الشحن بالحمولة في قرية زيبريا ببلجيكا عند التاسعة والنصف من مساء الجمعة.

سماع ضجيج

وقالت ناطقة باسم شركة "بي ان او" للنقل البحري انه كان من المقرر لسفينة "نورثستريم" ان تغادر الاخيرة زيبريا عند الساعة العاشرة من مساء الجمعة، وعلى متنها 64 حاوية، و72 مقطورة، و 5 شاحنات وسائقيها.

ولفتت الى ان الكشف جاء "بعد سماع ضجيج في حاوية بدا واضحا ان مصدره اشخاص في الداخل".

وفتحت شرطة إسيكس تحقيقاً في الحادث.

وتعمل الشرطة البلجيكية مع شرطة مقاطعة اسيكس وتفحص تسجيلات كاميارات المراقبة في اطار التحقيقات.

ولم تشارك خدمة انجلترا الصحية في الاسعافات ولم تخطر بأي خطر اصابة بفيروس إيبولا.

وأفادت المستشفى عبر موقعها على الانترنت بأن قسم الحوادث والطوارئ "استجاب لحادث كبير".

ورفضت متحدثة باسم ميناء تيلبوري التعليق على الحادث لأن "القضية من اختصاص الشرطة وحرس الحدود".

وخط النقل بين تيلبوري وزيبروغي حديث العهد، إذ افتتح في مطلع الشهر الجاري.

مصدر الصورة PA
Image caption تتعاون الشرطة البلجيكية مع شرطة منطقة اسيكس في التحقيقات
Image caption شفينة النقل نورثستريم قدمت من بلجيكا

المزيد حول هذه القصة