قافلة الاغاثة الروسية توشك ان تدخل اوكرانيا

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption طلائع القافلة المكونة من 270 شاحنة قد وصلت الى المنطقة الجمركية بين البلدين عند معبر دونيتسك

قالت تقارير محلية جنوب غربي روسيا إن عدة شاحنات تابعة لقافلة الاغاثة التي ارسلتها روسيا الى المناطق الشرقية من اوكرانيا توشك ان تدخل الاراضي الاوكرانية.

واضافت ان طلائع القافلة المكونة من 270 شاحنة قد وصلت الى المنطقة الجمركية بين البلدين عند معبر دونيتسك الحدودي.

وقال مسؤول في حرس الحدود الروسي لوكالة ايتار تاس إن الشاحنات تخضع للتفتيش الجمركي.

وتحمل القافلة مواد اغاثة للمدنيين المتضررين جراء القتال الدائر في المناطق الشرقي من اوكرانيا.

وكان انفصاليون موالون لروسيا في دونيتسك ولوهانسك قد اعلنوا استقلال مناطقهم عن اوكرانيا في ابريل / نيسان الماضي، وذلك في اعقاب ضم روسيا لشبه جزيرة القرم الاوكرانية اليها في مارس / آذار.

وقد قتل جراء المعارك التي دارت في المنطقة بين الانفصاليين وقوات حكومة كييف اكثر من الفي مدني ومسلح.

وتتهم كييف موسكو بتسليح الانفصاليين وارسال قوات روسية الى المناطق الشرقية من اوكرانيا، وهي تهم تنفيها روسيا بشدة.

وكانت حكومة كييف وعدد من الحكومات الغربية قد عبرت عن مخاوفها من احتمال كون قافلة الاغاثة تحمل اسلحة ومعدات للانفصاليين.

وكانت القافلة قد توقفت قرب مدينة كامينيسك شاختينسكي القريبة من الحدود لعدة ايام بعد مغادرتها موسكو في الثاني عشر من الشهر الحالي. وتحمل القافلة الفي طن من مواد الاغاثة.

وقال الصليب الاحمر إن مسؤولي الجمارك الروس والاوكرانيين قد اتفقوا على تفتيش القافلة، ولكن العملية تعقدت بسبب خضوع نقطة التفتيش الحدودية للانفصاليين.

وكانت سلطات كييف قد اعلنت السبت الماضي إن القافلة "شرعية"، ولكن مسؤولي الصليب الاحمر قالوا إنها لم تمنح موافقة على اجتياز الحدود بسبب بعض القضايا الامنية المعلقة.

من جانب آخر، تواصل القتال العنيف في المنطقة يوم الاربعاء، إذ ادعى الجانبان سيطرتهما على بلدة ايلوفياسك الصغيرة الواقعة في منطقة دونيتسك.

وفيما قالت قوات حكومة كييف إن البلدة تخضع لسيطرتها، قال الانفصاليون إنهم دحروا هجوما شنته القوات الحكومية عليها.

وقال مسؤولون اوكرانيون إن تسعة جنود اوكرانيين قتلوا ليلة الثلاثاة بمن فيهم امريكي من اصول اوكرانية.

وقالت السلطات المحلية إن القتال في منطقة دونيتسك الثلاثاء اسفر عن مقتل 34 مدنيا واصابة 29 بجروح.

المزيد حول هذه القصة