الشرطة تطلق قنابل الدخان في فيرغسون بولاية ميزوري الأمريكية

مصدر الصورة Reuters
Image caption تقول الشرطة إن أفرادها تعرضوا لزجاجات مولوتوف حارقة

شهدت ضاحية فيرغسون بولاية ميزوري الأمريكية ليلة مضطربة بعد سماع دوي إطلاق نيران واستخدام الشرطة قنابل الدخان لتفريق المئات من الأشخاص تجمعوا احتجاجا على مقتل الفتى الأسود مايكل براون.

وفرضت السلطات الأمريكية حظرا للتجوال في الضاحية الواقعة في مدينة سانت لويس يبدأ من الساعة الخامسة بتوقيت غرينتش وحتى العاشرة صباحا بتوقيت غرينتش.

"مولوتوف"

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أن قوات الشرطة أطلقت قنابل الغاز على حشد يضم 400 شخص من بينهم أطفال كانوا متوجهين إلى احد مراكز قيادة للشرطة.

وقالت شرطة دوريات الطرق السريعة في ميزوري إنها استخدمت قنابل الدخان لتفريق "معتدين" كانوا يحاولون اختراق موقع قيادة وأن العربات المدرعة أرسلت لضمان السلامة العامة.

وأضافت الشرطة أن المحتجين قذفوا رجال الأمن بزجاجات المولوتوف الحارقة مما استدعى الرد باستخدام قنابل الغاز.

وأدى مقتل الشاب مايكل براون برصاص أحد رجال الشرطة في 9 أغسطس/ آب إلى تأجيج التوتر العرقي في هذه ضاحية فيرغسون التي تسكنها أغلبية سوداء.

"شريط فيديو"

وكان وزير العدل الأمريكي إريك هولدر أمر بإجراء تشريح جديد لجثة براون بالإضافة إلى التشريح الذي أجراه أطباء شرعيون من الولاية.

وقال متحدث باسم الوزارة إن هولدر أمر الوزارة باجراء التشريح "بسبب الظروف الاستثنائية للقضية وبناء على طلب عائلة براون".

وكان حاكم ولاية ميزوري جاي نيكسون انتقد الشرطة الأحد لسماحها بنشر شريط فيديو من كاميرا للمراقبة يظهر الشاب القتيل وهو يسرق متجرا.

وقال نيكسون إن بث شريط الفيديو "يبدو أنه تشهير بالشاب الذي أردي قتيلا في الشارع".

وقال حاكم الولاية في مقابلة مع قناة أي بي سي إن نشر مقطع الفيديو "يلهب العواطف".

وانتقدت أسرة الشاب القتيل أيضا سماح الشرطة ببث مقطع الفيديو قائلة إن الشرطة "اغتالت المراهق والآن تغتال شخصيته".

المزيد حول هذه القصة