مقتل متظاهر في احتجاجات للأكراد غربي تركيا

مظاهرة لحزب العمال الكردستاني مصدر الصورة Reuters
Image caption الأكراد نظموا مظاهرة لمنع الشرطة التركية من هدم تمثال محسوم كوركماز مؤسس حزب العمال الكردستاني

لقي متظاهر كردي مصرعه وجرح اثنين آخرين جراء اشتباكات وقعت غربي تركيا، أثناء محاولة الشرطة إزالة تمثال محسوم كوركماز، مؤسس حزب العمال الكردستاني.

وأثارت قرار هدم التمثال المثير للجدل، في مدينة لايس، غضب المتظاهرين ليتحول الأمر إلى عنف بين الأكراد وقوات الشرطة.

وحاولت الشرطة بالمدينة هدم التمثال، الذي كشف عنه الأسبوع الماضي، احتفالا بالذكرى الثلاثين للهجمات الأولى التي قام بها حزب العمال الكردستاني، المحظور في تركيا.

وتجمع المحتجون في مقبرة خارج المدينة في محاولة لمنع الجنود من الوصول إلى التمثال ثم تصاعدت الأحداث سريعا مع إطلاق الجيش التركي الذخيرة الحية.

ووفقا لصحيفة تركية يعتقد أن عمر القتيل، ضحية الاحتجاجات، 24 عاما، وتشير تقارير من المدينة أنه توفي بعد إصابته بطلقة في الرأس.

ويظهر التمثال الزعيم الكردي كوركماز مرتديا ملابس القتال وبجواره بندقية، وهو ما أثار عضب القوميين الأتراك، الذين اعتبروه نتيجة لسياسة رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الذي منح حقوق كبيرة للأقلية الكردية في البلاد.

وكانت محكمة مدينة لايس أمرت، أمس الاثنين، بهدم التمثال عقب شكوى من أنه يروج للإرهاب، بعد يومين فقط من الكشف عنه.

وفي ظل حكم أردوغان، الذي شغل منصب رئيس الوزراء منذ 2003 وفاز الأسبوع الماضي بأول انتخابات رئاسية مباشرة في البلاد، تسعى تركيا لاستئناف مباحثات السلام المتوقفة مع انفصالي حزب العمال الكردستاني.

وصنفت تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي المجموعة المتمردة كمنظمة إرهابية.

ووفقا للتقديرات فقد أودى الصراع بين المتمردين الأكراد والدولة التركية بحياة أكثر من 40 ألف شخص حتى الآن.

المزيد حول هذه القصة