رفع حظر التجول في فيرغسون بولاية ميزوري وأوباما يدعو لضبط النفس

مصدر الصورة Reuters
Image caption ادى مقتل براون على يد شرطي ابيض إلى تأجيج التوترات العرقية في الضاحية ذات الأغلبية السوداء

قرر حاكم ولاية ميزوري الأمريكية رفع حظر التجول في ضاحية فيرغسون بمدينة سانت لويس التي شهدت يومين من أعمال عنف تخللت احتجاجات على مقتل شاب أسود أعزل بنيران أحد ضباط الشرطة قبل أكثر من أسبوع.

وجاء قرار الحاكم جاي نيكسون بعد ساعات قليلة من استدعائه لقوات الحرس الوطني لإعادة الهدوء إلى فيرغسون.

من جانبه وجه الرئيس الأمريكي باراك أوباما نداء لإعادة الهدوء إلى ضاحية فيرغسون داعيا مواطني مدينة سانت لويس إلى أن "يتحدوا".

كما حض أوباما سلطات الأمن والمحتجين على ضبط النفس.

وقال أوباما "إلى أبناء فيرغسون .. دعوني أناشد مرة أخرى أن نسعي إلى فهم بعضنا الآخر بدلا من أن يصرخ كل منا في وجه الآخر".

وأضاف الرئيس الأمريكي أنه "لم يكن هناك أي مبرر لأعمال السلب والنهب التي شهدتها الضاحية كما أنه لم يكن من مبرر للجوء إلى القوة المفرطة من جانب الشرطة".

"6 رصاصات"

وأكد أوباما أنه سيرسل وزير العدل اريك هولدر إلي فيرغسون الأربعاء للتحقيق في مقتل الفتى مايكل براون برصاص أحد رجال الشرطة.

وادى مقتل براون على يد شرطي ابيض في الشارع يوم 9 أغسطس/اب إلى تأجيج التوترات العرقية في الضاحية ذات الاغلبية السوداء.

ووقعت اشتباكات لليلتين متتاليتين بين الشرطة وجموع غاضبة بالرغم من فرض حظر التجول في ضاحية فيرغسون.

وكان وزير العدل الأمريكي أمر الأحد بإجراء تشريح جديد لجثة براون بالإضافة إلى التشريح الذي أجراه أطباء شرعيون من الولاية.

وقالت الشرطة إن التقرير المبدئي لتشريح الجثة يشير إلى أن براون تعرض لإطلاق نار، ولكنه لم يحدد عدد الرصاصات.

ولكن تقريرا خاصا أعده أطباء متضامون مع عائلة براون قال إن الشاب الأسود أطلق عليه النار ست مرات على الأقل، منهما مرتان في الرأس.

المزيد حول هذه القصة