سحب قوات الحرس الوطني من شوارع فيرغسون

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption متظاهر يحمل لافتة يقول فيها للشرطة "اذهبوا واقتلوا داعش واتركونا وشأننا."

أمر جاي نيكسون حاكم ولاية ميسوري الأمريكية بسحب قوات الحرس الوطني من ضاحية فيرغسون بمدينة سانت لويس، التي شهدت نحو أسبوعين من الاضطرابات التي وقعت على خلفية مقتل شاب أسود برصاص الشرطة.

وأشار الحاكم إلى أنه لم يعد هناك حاجة لنشر مثل هذه القوات بعدما هدأت حدة التوتر، على حد تعبيره.

وكانت وحدات من الحرس الوطني قد نشرت في فيرغسون يوم الاثنين بعد ان خرج المئات من المتظاهرين الى الشوارع للاحتجاج على قتل الشاب مايكل براون من قبل احد رجال الشرطة.

واتسمت الاحتجاجات التي شهدتها الضاحية ليلة الاربعاء بالهدوء لم يعتقل فيها الا عدد قليل.

وكانت ادارة الشرطة في الضاحية قد قررت فصل الشرطي دارين براون، الذي قتل براون، من الخدمة على ان يستمر بالتمتع براتبه كاملا، وكانت اسرة براون ومؤيدوها قد طالبوا بمقاضاته.

وشرعت لجنة محلفين مؤلفة من سكان الضاحية في سماع الادلة المتعلقة بالقضية، الا ان مسؤولين لم يوضحوا متى ستتوصل اللجنة الى قرار.

المزيد حول هذه القصة