هيغل: "الدولة" أكبر تهديد تواجهه الولايات المتحدة

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حذر وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل من ان تنظيم "الدولة الإسلامية" بات يشكل اكبر تهديد تواجهه الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة.

وقال هيغل إن الضربات الجوية التي وجهها الطيران الأمريكي قد ساعد في كسر شوكة تقدم مسلحي التنظيم في العراق، ولكنهم سيعيدون تنظيم صفوفهم.

من جانبه، أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الأمريكية الجنرال مارتن دمبسي على استحالة دحر "الدولة الإسلامية" دون مهاجمة قواعدها في سوريا.

وجاءت هذه التحذيرات عقب نشر "الدولة" لشريط يبين عملية إعدام الصحفي الامريكي المختطف جيمس فولي.

وتجري السلطات الأمريكية تحقيقا جنائيا في مقتل فولي، وحذر وزير العدل اريك هولدر بأن الولايات المتحدة لها "ذاكرة طويلة" وانها لن تغفر لقتلته.

وتبين يوم أمس بأن القوات الأمريكية نفذت عملية في سوريا تهدف الى انقاذ فولي وغيره من الرهائن الغربيين المحتجزين هناك، ولكن العملية التي شاركت فيها عناصر من القوات الخاصة باءت بالفشل.

مصدر الصورة Getty
Image caption اكد رئيس هيئة الاركان المشتركة للقوات المسلحة الامريكية الجنرال مارتن دمبسي على استحالة دحر "الدولة الاسلامية" دون مهاجمة قواعدها في سوريا

كما أوردت التقارير بأن مسلحي "الدولة الإسلامية" طالبوا بفدية تبلغ 132 مليون دولار لقاء الإفراج عن فولي.

"نظرة عدمية"

ووصف وزير الدفاع هيغل في مؤتمر صحفي عقده الخميس تنظيم "الدولة الاسلامية" بأنه يمثل تهديدا ماثلا للولايات المتحدة.

وقال "لقد تجاوزوا كونهم مجرد جماعة ارهابية، فقد زاوجوا بين الايديولوجية والاستراتيجية والقدرة القتالية وهم ممولون تمويلا جيدا جدا. إنهم يمثلون ظاهرة لم نر مثيلا لها من قبل."

أما الجنرال دمبسي، فقال إن "الدولة الإسلامية عبارة عن تنظيم يحمل نظرة استراتيجية عدمية يجب القضاء عليها."

ومضى للقول "ولكن هل من الممكن دحرها دون التعامل مع فرعها السوري؟ الجواب كلا. يجب التعامل معها على جانبي الحدود التي لم تعد موجودة."

ولكن لم يعلن أي من هيغل أو دمبسي إدخال أي تغيير على الحملة العسكرية المحدودة التي اعلنها الرئيس باراك اوباما، وتقول مراسلة بي بي سي في واشنطن برباره بليت إنه ليس من المرجح أن يوسع الرئيس اوباما تدخل بلاده في سوريا والعراق.

ولكن مراسلتنا أضافت بأن المسؤولين الامريكيين لم ينفوا احتمال قيام الولايات المتحدة بخطوات إضافية ضد "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا.

المزيد حول هذه القصة