مفوضة حقوق الانسان توبخ مجلس الأمن

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يخلف الامير الاردني زيد بن رعد نافي بيلاي في الشهر المقبل

وجهت نافي بيلاي مفوضة حقوق الانسان في الامم المتحدة انتقادات شديدة لمجلس الأمن التابع للمنظمة الدولية لاخفاقه في الحيلولة دون اندلاع الحروب والنزاعات في العالم.

وقالت بيلاي في اجتماع للمجلس "كان في الامكان انقاذ مئات الآلاف من الارواح لو كان هذا المجلس اكثر تجاوبا مع الاحداث."

وقالت بيلاي إن المصالح الوطنية كانت دائما تتقدم المعاناة الانسانية والانتهاكات التي يتعرض لها السلم العالمي.

وكانت المفوضة الاممية تتحدث قبل ايام فقط من تركها منصبها بعد ست سنوات قضتها فيه.

من جانبه، اعترف الاملن العام للأمم المتحدة بان كي مون بأن "الوقت قد حان لفتح صفحة جديدة من المشاركة والتعاون والتصرف من جانب مجلس الامن."

وقالت بيلاي "إن منع اندلاع الحروب امر معقد، ولكن يمكن تحقيقه."

واضافات "لم تأت اي من الحروب التي نراها من فراغ، بل كانت نتاج لسنوات بل لعقود من الشكاوى حول حقوق الانسان."

واقترحت بيلاي على مجلس الامن ان يعتمد ردودا جديدة مثل تشكيل "بعثات لمراقبة حقوق الانسان سريعة الحركة ومرنة ومزودة بما تحتاج من موارد."

وسيبدأ خلف بيلاي، الامير الاردني زيد بن رعد، مهام منصبه في الشهر المقبل لمدة اربع سنوات.

المزيد حول هذه القصة