اغتيال قنصل ليتوانيا في مدينة لوهانسك الاوكرانية

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption الانفصاليون محاصرون في لوهانسك

قالت الحكومة الليتوانية تقول إن قنصلها العام في مدينة لوهانسك شرقي اوكرانيا التي يسيطر عليها الانفصاليون الموالون لروسيا اغتيل بأيدي "ارهابيين".

وعبر وزير الخارجية الليتواني ليناس لينكفيشيوس في تغريدة عن "اسفه الشديد لاختطاف القنصل ميكولا زيلينيتش واغتياله بوحشية من قبل الارهابيين" في لوهانسك.

يذكر ان سلطات كييف درجت على الاشارة الى الانفصاليين الموالين لموسكو شرقي اوكرانيا على انهم "ارهابيين."

ووقع هذا التطور فيما وصلت قافلة مساعدات روسية الى لوهانسك دون اذن من السلطات الحاكمة في كييف.

ولم يعلق الانفصاليون الى الآن على نبأ اغتيال القنصل الليتواني.

يذكر ان ليتوانيا تعتبر واحدة من اشد الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي انتقادا للسياسات الروسية في اوكرانيا. ويتهم الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة روسيا باذكاء نيران التمرد الانفصالي في شرق اوكرانيا.

توتر

ووصف وزير الخارجية الليتواني دخول قافلة المساعدات الروسية الى الجزء الشرقي من اوكرانيا بأنه "انتهاك سافر للقانون الدولي" في موقف يتطابق مع ذلك الذي اتخذته السلطة الحاكمة في كييف.

من جانبه، يعقد مجلس الامن التابع للأمم المتحدة جلسة استثنائية بطلب من ليتوانيا لبحث الموضوع.

وادت الازمة الاوكرانية الى رفع حدة التوتر بين روسيا من جهة ودول البلطيق الثلاث ليتوانيا واستونيا ولاتفيا (التي كانت جمهوريات تابعة للاتحاد السوفييتي) من جهة اخرى.

وهاجم فيتالي تشوركين مندوب روسيا الدائم لدى المنظمة الدولية الجمعة الوفد الليتواني في الامم المتحدة، وسخر من "الوفد الليتواني الذي لا يعرف الكلل والذي يعمد دوما الى تقويض كل المبادرات البناءة التي تطرح في مجلس الامن."

وقال مندوب روسيا إن ليتوانيا عدلت المشروع الروسي الداعي الى وقف لاطلاق النار يتزامن مع فترة توزيع المساعدات في لوهانسك، مضيفا ان الوفد الليتواني "عدل المشروع بحيث رفع اي اشارة الى روسيا واستعاض عن ذلك بالاتحاد الاوروبي كما رفع اي اشارة الى وقف اطلاق النار."

ومضى تشوركين للقول "إن الوفد الليتواني في الامم المتحدة يتصرف نيابة عن الولايات المتحدة وبريطانيا."

المزيد حول هذه القصة