الناتو: حشود عسكرية روسية مثيرة للقلق في الحدود الأوكرانية

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption طلائع القافلة المكونة من 270 شاحنة قد وصلت الى المنطقة الجمركية بين البلدين عند معبر دونيتسك

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، أندرس فوغ راسموسن، إن الحلف رصد حشودا عسكرية روسية مثيرة للقلق تتألف من قواتها البرية والجوية في محيط الحدود الأوكرانية.

وأضاف راسموسن في بيان "رصدنا أيضا نقل كميات هائلة من الأسلحة المتطورة بما في ذلك دبابات وناقلات جنود مدرعة وقطع مدفعية لصالح مجموعات انفصالية شرقي أوكرانيا".

ومضى راسموسن للقول إن روسيا تواصل تصعيد الموقف في شرق أوكرانيا، مضيفا أن هذا الأمر يمكن أن يؤدي إلى مزيد من عزلة موسكو.

غزو روسي

وكانت الحكومة الأوكرانية قالت في وقت سابق إن 90 شاحنة تابعة لقافلة الاغاثة الروسية دخلت إلى مناطق يسيطرعليها انفصاليون مؤيدون لروسيا داخل أوكرانيا ومنها إلى مدينة لوهانسك المتنازع عليها.

ووصف فالنتين ناليفايشكينوف مدير الأمن في أوكرانيا القافلة بأنها بمثابة غزو روسي لكن السلطات الاوكرانية آثرت ان لم تحاول استخدام القوة ضدها أو اعاقة مرورها.

وقالت موسكو في وقت سابق انها سأمت من انتظار موافقة كييف على مرور القافلة.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان المنظمة ليست جزءا من القافلة.

والقافلة مكونة من 270 شاحنة وتحمل مواد اغاثة للمدنيين المتضررين جراء القتال الدائر في المناطق الشرقية من اوكرانيا.

وتتهم كييف موسكو بتسليح الانفصاليين وارسال قوات روسية الى المناطق الشرقية من اوكرانيا، وهو ما تنفيه روسيا بشدة.

وكانت تقارير محلية صباح الجمعة أفادت بأن شاحنات عدة تابعة لقافلة الإغاثة التي ارسلتها روسيا الى المناطق الشرقية من اوكرانيا تحركت نحو الأراضي الاوكرانية بعد احتجاز السلطات الأوكرانية إياها أياما.

وكان انفصاليون موالون لروسيا في دونيتسك ولوهانسك قد اعلنوا استقلال مناطقهم عن اوكرانيا في ابريل / نيسان الماضي، وذلك في اعقاب ضم روسيا شبه جزيرة القرم الاوكرانية اليها في مارس / آذار.

وقد قتل جراء المعارك التي دارت في المنطقة بين الانفصاليين وقوات حكومة كييف اكثر من الفي مدني ومسلح.

مخاوف

وكانت حكومة كييف وعدد من الحكومات الغربية قد عبرت عن مخاوفها من احتمال حمل قافلة الاغاثة اسلحة ومعدات للانفصاليين.

وكانت القافلة قد توقفت قرب مدينة كامينيسك شاختينسكي القريبة من الحدود اياما عدة بعد مغادرتها موسكو في الثاني عشر من هذا الشهر. وتحمل القافلة الفي طن من مواد الاغاثة.

وقال الصليب الاحمر إن مسؤولي الجمارك الروس والاوكرانيين قد اتفقوا على تفتيش القافلة، ولكن العملية تعقدت بسبب خضوع نقطة التفتيش الحدودية للانفصاليين.

وكانت سلطات كييف قد اعلنت السبت الماضي إن القافلة "شرعية"، ولكن مسؤولي الصليب الاحمر قالوا إنها لم تمنح موافقة على اجتياز الحدود بسبب بعض القضايا الامنية المعلقة.

المزيد حول هذه القصة