الانفصاليون الأوكرانيون يستعرضون أسراهم من جنود الحكومة

مصدر الصورة EPA
Image caption اصطف الجمهور في شوارع مدينة دونيتسك لمشاهدة الأسرى خلال العرض

نظم انفصاليون موالون لروسيا في شرق أوكرانيا عرضا في مدينة دونيتسك ضم عشرات الجنود الأسرى من القوات النظامية.

واصطف حشد من الجمهور في الشوارع وهم يصيحون بهتاف "فاشيون" أثناء مرور الأسرى بمظهرهم الأشعث، في حين رشقهم البعض بزجاجات، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.

وجاء العرض فيما أعلنت الحكومة الأوكرانية أنها ستنفق 3 مليارات دولار على إعادة تجهيز الجيش لمحاربة الانفصاليين.

وأدلى الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو بالإعلان قبل تنظيم عرض بمناسبة يوم الاستقلال في العاصمة كييف.

وأوضح بوروشينكو أن هذا المبلغ سيتم إنفاقه على مدار عامين من 2015 وحتى 2017.

واندلعت أعمال العنف في شرقي أوكرانيا، حين أعلن انفصاليون موالون لروسيا في مناطق دونيتسك ولوهانسك الاستقلال عن كييف، وذلك بعدما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم، التي كانت تابعة لأوكرانيا، في مارس/ آذار الماضي.

وأسفر القتال الذي بدأ منذ نحو أربعة أشهر بين الجانبين عن مقتل أكثر من ألفي شخص، بينما نزح أكثر من 330 ألف شخص عن منازلهم.

"تهديد عسكري مستمر"

مصدر الصورة AFP
Image caption نظمت احتفالات في مدن أوكرانية أخرى من بينها مدينة سلافيانسك

وباتت دونيستك مسرحا لأشد المعارك ضراوة منذ اندلاع الصراع.

وأدانت وزارة الدفاع الأوكرانية العرض الذي ضم الجنود الأوكرانيين الأسرى.

وقال متحدث لوكالة انترفاكس-أوكرانيا للأنباء إنه "لا يمكن اعتبار منظمي هذا العرض المشمئز بشرا."

وحذر بوروشينكو، في العاصمة كييف، من أن بلاده "ستعاني تهديدا عسكريا مستمرا" خلال المستقبل المنظور.

وأضاف الرئيس الأوكراني في خطاب تلفزيوني بمناسبة الاحتفال بذكرى الاستقلال "لقد تحولت الأحداث التي مررنا بها خلال الأشهر الأخيرة إلى حرب حقيقية، وإن كانت غير معلنة."

ومضى قائلا إنه "خلال الأشهر الستة الأخيرة، ولد جيش أوكراني جديد وسط قتال عنيف ومنهك."

وتضمن عرض عسكري للقوات الأوكرانية في كييف العديد من مسيرات الجنود والمعدات العسكرية.

ويرى منتقدون أن هذا العرض لا يتناسب مع ظروف الحرب التي تمر بها البلاد.

كما أجرت القوات البحرية استعراضا عسكريا عند ميناء أوديسا.

تهديدات وعقوبات

مصدر الصورة AP
Image caption استمرت المعارك الشرسة بين قوات الحكومة والانفصاليين بالقرب من مدينة دونيتسك يوم الأحد

وتعد هذه العروض العسكرية الأولى من نوعها منذ عام 2009 حين ألغاها الرئيس السابق الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش.

ووضعت أكاليل الزهور على قبور من قاتلوا في صفوف القوات الحكومية، بمن فيهم هؤلاء الذين قتلوا خلال المظاهرات المناهضة للرئيس السابق يانوكوفيتش، خلال الشتاء الماضي.

في غضون ذلك، نقلت وسائل الإعلام الأوكرانية عن مسؤولين أمنيين قولهم، إن خمسة أشخاص قد اعتقلوا لاتهامهم بالتخطيط لتنفيذ هجمات تستهدف قواعد لمتطوعين موالين للحكومة، في العاصمة كييف بالتزامن مع الاحتفالات.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد حثت طرفي الأزمة الأوكرانية السبت، بعد محادثات مع بوروشينكو في كييف، على السعي للتوصل إلى وقف جديد لإطلاق النار.

وحذرت ميركل روسيا، التي تواجه بالفعل عقوبات أوروبية وأمريكية بسبب صلتها بالأزمة في أوكرانيا، من أنها قد تواجه المزيد من الإجراءات العقابية.

وتزامنت زيارة ميركل لكييف مع عودة شاحنات قافلة إغاثة روسية، غير مصرح لها من جانب السلطات الأوكرانية، إلى روسيا بعدما عبرت إلى شرقي أوكرانيا.

ويخشى مسؤولون غربيون، من أن تكون تلك الشاحنات قد نقلت معدات عسكرية لمساعدة الانفصاليين، لكن روسيا تقول إنها نقلت مولدات للطاقة، وأغذية ومشروبات.

مصدر الصورة AFP
Image caption تأتي احتفالات الأحد تزامنا مع زيارة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لكييف ولقائها الرئيس بيترو بوروشينكو
مصدر الصورة AP
Image caption تزامن لقاء ميركل وبوروشينكو مع عبور قافلة إغاثة إنسانية روسية إلى شرقي أوكرانيا، الحدود عائدة إلى روسيا

المزيد حول هذه القصة