وزير المالية الأفغاني: أزمة الرئاسة ستؤدي إلى انهيار اقتصادي

مصدر الصورة AFP
Image caption توسط وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بين الطرفين في زيارته للعاصمة الافغانية

حذر وزير المالية الأفغاني عمر زخيلوال من قطع رواتب العاملين في الدولة وتسريحهم، إذا لم يتم التوصل بسرعة إلى حل للمأزق السياسي بين المرشحين الرئاسيين المتنافسين.

واضاف زخيلوال متحدثا لبي بي سي عن أثر الأزمة السياسية الكبير على اقتصاد البلاد الهش، قائلا إن ايرادات الدولة قد انخفضت بشدة بسبب الشلل السياسي الذي سيطر على أفغانستان منذ الانتخابات الرئاسية التي جرت دورتها الأولى في أبريل/نيسان.

ويدعي كل من المتنافسين في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، اشرف غني وعبد الله عبد الله، الفوز في هذه الانتخابات.

وقد فشلت محاولات التوفيق بينهما، والتوصل الى صفقة شاملة لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري توسط بين الطرفين في زيارته للعاصمة الأفغانية مؤخرا.

وتسعى الولايات المتحدة لأن يكون هناك فريق حكومي أفغاني جديد جاهزا في الوقت الذي تعقد قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) في وقت مبكر من شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

ومن المنتظر أن تنسحب أغلب القوات الأجنبية من أفغانستان بنهاية هذا العام، وذلك بالرغم من تصعيد مسلحي طالبان لهجماتهم خلال الأشهر الأخيرة.

وتجري إعادة النظر في جميع الثمانية ملايين صندوق من صناديق الاقتراع، في محاولة لإيجاد حل للنزاع القائم حول نتيجة جولة الإعادة التي أجريت في الرابع عشر من يونيو/ حزيران الماضي.

وكانت النتائج الأولية التي أعلنها المسؤولون الأفغان في لجنة الانتخابات قد أعلنت فوز غني بـ 56.44 في المئة من مجموع الأصوات، فيما حصل عبد الله على 43.45 في المئة، إلا أن الاثنين يوجهان إلى بعضهما البعض اتهامات بالفساد.

أما نتائج الجولة الأولى التي أجريت في إبريل/ نيسان فكانت مختلفة بشكل واضح، حيث جاء غني في المركز الثاني بفارق كبير.

المزيد حول هذه القصة